Accessibility links

logo-print

استقالة رئيس الوزراء الصومالي اثر خلافات مع الرئيس شريف أحمد


أعلن رئيس الوزراء الصومالي عمر عبد الرشيد اليوم الثلاثاء عن تقديم استقالته لوضع حد للخلافات القائمة بينه وبين الرئيس شريف شيخ أحمد.

وقال عبد الرشيد في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الصومالي ورئيس البرلمان شريف حسن شيخ آدم بمقر الرئاسة إنه "آثر التنازل لمصلحة الشعب والوطن" ، داعيا الحكومة القادمة إلى وضع حد للمشاكل الأمنية في البلاد.

وتابع قائلا إنه "بعد مشاروات وتقييم الأوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد والعقبات السياسية القائمة فقد قررت تقديم تنازلات لمصلحة البلاد والشعب وقدمت استقالتي إلى رئيس الجمهورية راجيا النجاح والتوفيق للحكومة القادمة ".

وعن الأوضاع الأمنية في البلاد قال رئيس الوزراء المستقيل إن "الخلافات السياسية بين قادة الحكومة أدت إلى تردي الأوضاع الأمنية في البلاد" معبرا عن أمله في أن "تتفرغ الحكومة المقبلة لهذه الأمور".

من جانبه شكر الرئيس الصومالي شريف شيخ احمد ، رئيس الحكومة المستقيل والجهات التي أقنعته بالاستقالة معتبرا أن ذلك القرار هو "قرار عقلاني شجاع".

وأكد أنه "حريص على تشكيل حكومة جديدة في وقت وجيز لمواجهة التحديات القائمة" معبرا عن أمله في نجاح الجهود المبذولة لانقاذ الصومال من المأزق الحالي الذي تمر به.

ويواجه نظام شيخ أحمد المدعوم من الغرب والاتحاد الأفريقي تمردا شرسا تقوده جماعات إسلامية متشددة على صلة بتنظيم القاعدة أبرزها جماعة الشباب التي تسيطر على مناطق شاسعة في البلاد والعاصمة مقديشو.

XS
SM
MD
LG