Accessibility links

الاتحاد الأوروبي يقر اتفاقا حول ترحيل المهاجرين غير الشرعيين من الباكستانيين والأفغان


صادق الاتحاد الأوروبي اليوم الثلاثاء على اتفاق مثير للجدل يقضي بترحيل آلاف المهاجرين الذين قدموا إلى دول الاتحاد من باكستان وأفغانستان بطريقة غير شرعية.

ويأتي إقرار الاتفاق بعد أن صوت غالبية نواب البرلمان الأوروبي من كل التشكيلات اليمينية والليبرالية لصالح "اتفاق إعادة قبول أشخاص في وضع غير قانوني" الذي تفاوضت بشأنه المفوضية الأوروبية طوال ثمانية أعوام في إطار جهود توثيق التعاون مع إسلام أباد، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد عارض نواب اليسار والخضر الاتفاق واعتبروه "فضيحة" لأنه لا يحتوي على أي ضمان للأشخاص المعنيين.

وتعتبر الدول الأوروبية والمفوضية الأوروبية أن القيود التي يشملها القانون كافية لضمان إجراء عمليات العودة في إطار احترام القانون الدولي وعبر حماية الأشخاص المعنيين من سوء استغلال السلطات المحلية لهم فور وصولهم، كما رأت أن الاتفاق سيسمح بمكافحة شبكات الهجرة غير الشرعية.

وأبلغت المفوضة الأوروبية للشؤون الداخلية سيسيليا مالمستروم البرلمان الأوروبي بأن اتفاقيات إعادة القبول قائمة منذ وقت طويل مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي قد أبرم 11 اتفاقية في هذا الشأن حتى الآن.

إلا أن النائبة عن الخضر نيكول كيل-نيلسون قالت إن باكستان لم تصادق على اتفاقية جنيف حول اللاجئين، معتبرة أن هناك مشاكل تتعلق بعدم احترام حقوق الإنسان في باكستان وعقوبة الإعدام والتعذيب في السجون وجرائم الشرف وعدم تمتع الأقليات بالحماية.

وأشارت إلى أن الأفغان سيتم ترحيلهم ليعيشوا تحت القنابل التي نلقيها عليهم في بلادهم، حسب قولها.

وكانت السلطات الأوروبية قد اعتقلت حوالي 13 ألفا من الرعايا الباكستانيين في وضع غير قانوني في أوروبا في عام 2008، لكن عودة هؤلاء إلى بلادهم ستشمل أيضا عددا من الأفغان الذين عبروا باكستان للدخول إلى أوروبا.

XS
SM
MD
LG