Accessibility links

logo-print

النيابة المصرية تستمع إلى أقوال متهم في سرقة لوحة زهرة الخشخاش


حددت النيابة الإدارية في مصر جلسة الثلاثاء لانتقال فريق من أعضاء المكتب الفني بالنيابة إلى مقر احتجاز محسن شعلان رئيس قطاع الفنون التشكيلية المتهم في واقعة سرقة لوحة زهرة الخشخاش لسماع أقواله حول اتهام فاروق حسني وزير الثقافة له بالتقاعس عن أداء عمله، الأمر الذي أدى إلى سرقة اللوحة.

وأكد الدكتور سمير صبري رئيس هيئة الدفاع عن شعلان أنه سيتمسك بطلبه حول التحقيق مع فاروق حسني باعتباره المتهم الرئيسي في هذه الواقعة لأنه هو المسؤول عن كل كبيرة وصغيرة في الوزارة، على حد وصفه.

وسرقت اللوحة في الـ21 من أغسطس/آب من متحف متحف محمد محمود خليل بالدقيالذي يضم أهم الأعمال الفنية الأوروبية من القرنين الـ19 والعشرين في الشرق الأوسط. وسبق للوحة التي تقدر قيمتها بـ50 مليون دولار أن تعرضت للسرقة عام 1977، إلا أن الشرطة عثرت عليها بعد سنة.

وكشف التحقيق الأولي عن قصور شديد في الأمن حيث كانت 36 من بين 43 كاميرا للمراقبة في المتحف، الذي يضم أعمالا فنية جمعها السياسي الراحل محمد محمود خليل ومن بينها لوحات لجوغان ومونيه ومانيه ورينوار وفان غوخ، معطلة.

وألقي القبض على محسن شعلان رئيس قطاع الفنون في وزارة الثقافة وأربعة مسؤولين آخرين وقررت النيابة حبسهم 19 يوما على ذمة التحقيق بعد اتهامهم بالإهمال والتقصير في القيام بواجبات وظائفهم، كما تم منع تسعة موظفين آخرين من مغادرة البلاد.
XS
SM
MD
LG