Accessibility links

تونس تطلق مهرجانا جديدا للتعريف بموسيقاها


أطلقت وزارة الثقافة التونسية مهرجانا دوليا جديدا للموسيقى بدل مهرجان الأغنية المحلي الذي فشل في التعريف بالموسيقى التونسية بعد أكثر من ثلاثة عقود على نشأته.

وقال كمال الفرجاني مدير الدورة الأولى لمهرجان أيام قرطاج الموسيقية إن المهرجان يهدف إلى الإسهام في دفع الموسيقى في شتى الاتجاهات والتعريف بأهم المؤدين بالصوت والآلة وبأبرز التجارب الموسيقية الجادة في تونس والعالم العربي عموما.

وأضاف الفرجاني أنه يتم العمل على أن يكون اللقاء الموسيقي الدولي الجديد متطورا في شكله ومضمونه ويعكس مختلف الأنماط والاتجاهات في الموسيقى التونسية التراثية والحديثة بما تختزنه من أصالة وما تحمله من تجدد.

وفيما لم يكشف المدير عن أسماء المشاركين إلا أنه ذكر أن عازفين من تركيا واليونان وكندا والولايات المتحدة قد يشاركون في الدورة الأولى إضافة إلى عروض موسيقية مغاربية وعربية ودولية.

وأعرب الفرجاني عن اعتقاده بأن مشاركة فنانين مغاربة وعرب في أيام قرطاج الموسيقية لن يشكل تهديدا للموسيقى التونسية بل سيدعم المنافسة وينمي اجتهاد الفنانين التونسيين.

وتشمل أنشطة أيام قرطاج الموسيقية، التي تنظم ما بين الـ18 والـ25 ديسمبر/كانون الأول المقبل، عروضا فنية ومسابقات وندوات علمية وتدريبات وأنشطة متنوعة. وتخصص الجائزة الكبرى في المهرجان، وهي جائزة التانيت الذهبي، لأفضل أغنية وقيمتها 25 ألف دولار.
XS
SM
MD
LG