Accessibility links

logo-print

الهاشمي وعبد المهدي يطالبان بتفعيل الملف الأمني


طالب نائبا رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وعادل عبدالمهدي بتفعيل الملف الأمني عبر عودة البرلمان للإجتماع بشكل منتظم.

وشدّد الهاشمي على ضرورة حضور رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي إلى الجلسات المصغرة في مجلس النواب من أجل إيجاد حلول للمشاكل الأمنية التي تعاني منها البلاد.

وقال الهاشمي في تصريح أدلى به لعدد من وسائل الإعلام عقب انتهاء الجلسة المصغرة التي جمعت عددا من أعضاء مجلس النواب وممثلين عن منظمات المجتمع المدني إن مناقشة الملف الأمني هو "دليل على صحة توجهات مجلس النواب لمعالجة القضايا التي تهدد أمن العراق".

كما أشار الهاشمي إلى إمكانية وضع تدابير تنفيذية وقانونية للسيطرة على الملف الأمني عبر تشكيل جهاز رصد يتكون من أعضاء مجلس النواب الذين اجتمعوا اليوم من أجل تصويب إدارة الملف الأمني.

من جهته، عزا النائب الآخر لرئيس الجمهورية عادل عبد المهدي أسباب التدهور الأمني إلى السجالات التي تشهدها الساحة السياسية، داعيا في الوقت نفسه إلى الإسراع بتشكيل الحكومة.

ولفت عبد المهدي إلى أن الجلسات التي يعقدها عدد من النواب ستستمر بشكل يومي مشددا على أهميتها ومؤكدا حضور نواب ومسؤلين وممثلين عن منظمات المجتمع المدني.

وشهدت جلسة اليوم الثلاثاء حضورا واسعا لأعضاء مجلس النواب وخبراء أمنيين وممثلين عن منظمات المجتمع المدني.

تقرير إياد الملاح مراسل "راديو سوا" في بغداد:
XS
SM
MD
LG