Accessibility links

logo-print

إدارة أوباما تحذر من تنامي نشاط الجماعات الإرهابية وتزايد التهديدات ضد الدول الغربية


قالت وزيرة الأمن الداخلي الأميركية جانيت نابوليتانو اليوم الأربعاء إن "تنامي نشاط" الجماعات الإرهابية يشير إلى ازدياد التهديدات ضد الدول الغربية بما فيها الدول الأوروبية.

وأضافت نابوليتانو ردا على سؤال حول تنامي المخاطر الإرهابية في أوروبا خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ الأميركي "إننا نشهد جميعا تنامي نشاطات مجموعة أكثر تنوعا من الجماعات الإرهابية ومجموعة أوسع من التهديدات".

واعتبرت أن التهديد الذي وصفته بإنه "إسلامي متطرف بشكل أساسي"، "موجه ضد الغرب بصورة عامة" مشيرة إلى أنها ستبحث الأمر مع نظرائها الأوروبيين الأسبوع المقبل.

وعلى صعيد الوضع داخل الولايات المتحدة، حذرت نابوليتانو من أن "الخطر الإرهابي لديه وجه جديد، هو وجه إرهابيين محليين، أي مواطنين أميركيين جنحوا إلى التطرف هنا ويتلقون تدريبا سواء على الأراضي الأميركية أو في الخارج".

ومن ناحيته، حذر مايكل لايتر مدير المركز الوطني لمكافحة الارهاب خلال الجلسة ذاتها، من أن المؤامرات التي دبرها مواطنون أميركيون أو مقيمون في الولايات المتحدة خلال العام الماضي "تخطت عدد ووتيرة محاولات الاعتداء في أي عام منذ اعتداءات سبتمبر/أيلول عام 2001".

وقال إن "تنوع المواطنين والمقيمين في الولايات المتحدة المنتسبين للقاعدة أو المتحالفين معها أو الذين يستوحون ممارساتهم منها، والذين تآمروا على الولايات المتحدة العام الماضي، يوحي بأن الخطر الذي يحدق بالدول الغربية أصبح أكثر تشعبا".

وأكد أن "رصد مجموعة من المؤامرات تزداد تنوعا والتصدي لها يشكل تحديا في الوقت الراهن".

يذكر أن السلطات الأميركية أوقفت أو اتهمت في الشهور الماضية عددا من المواطنين الأميركيين أو المقيمين الشرعيين للاشتباه في التآمر لشن هجمات إرهابية أو تقديم دعم مادي لجماعات إرهابية وذلك بعد أن تم الكشف عن قيام مواطن أميركي من أصل باكستاني بمجاولة تفجير سيارة مفخخة في ساحة تايمز سكوير في نيويورك.

XS
SM
MD
LG