Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يرحب بقرار روسيا عدم تسليم صواريخ S-300 إلى إيران


رحب البيت الأبيض الأربعاء بقرار الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف حظر تسليم إيران صواريخ S-300، معتبرا أن الخطوة تدل على التعاون بين الولايات المتحدة وروسيا "لمصلحة الأمن العالمي"، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

فقد أعلن المتحدث باسم مجلس الأمن القومي مايكل هامر "أن البيت الابيض يستقبل بكل ترحيب المرسوم الذي وقعه الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف ويحظر تسليم أسلحة حديثة إلى ايران، وبينها S-300.

وأضاف هامر في بيان من نيويورك حيث يشارك الرئيس باراك أوباما في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة "نعتقد أن الرئيس ميدفيديف أظهر صفات القادة بحمله طهران على الوفاء بالتزاماتها الدولية من البداية حتى النهاية".

وأوضح أن هذا القرار "يظهر استمرار التعاون الوثيق بين روسيا والولايات المتحدة لما فيه مصالحنا المشتركة والأمن العالمي".

وكان الرئيس الروسي الذي يقيم علاقات ودية مع أوباما قد حظر الأربعاء تسليم صواريخ S-300 المثيرة للجدل إلى ايران تطبيقا لقرار الأمم المتحدة الذي اتخذ في يونيو/حزيران وفرض عقوبات جديدة على طهران.

وأصدر الكرملين مرسوما وقعه الرئيس الروسي الأربعاء يحظر تسليم صواريخ S-300 الروسية لإيران، حسب ما ورد على موقع الكرملين.

وقد "جمدت" روسيا العقد في يونيو/حزيران بعيد تبني مجلس الأمن الدولي القرار بسبب برنامج إيران النووي المثير للجدل. وتضمن مرسوم الكرملين أيضا إضافة إلى صواريخ S-300، حظر تسليم إيران دبابات وطائرات ومروحيات حربية وكذلك سفن حربية.

وحظر المرسوم أيضا دخول مجموعة من المسؤولين الإيرانيين المرتبطين بالبرنامج النووي الإيراني إلى الأراضي الروسية. وكانت روسيا وإيران اتفقتا عام 2007 على صفقة صواريخ S-300 إلا أن موسكو لم تسلم إيران أيا منها متذرعة أحيانا بأسباب تقنية.

وتشتبه الدول الكبرى في أن إيران تريد امتلاك السلاح الذري تحت غطاء برنامج نووي مدني وهو ما تنفيه طهران باستمرار.

وكانت روسيا الدولة الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي قد صوتت في المجلس إلى جانب العقوبات التي فرضت على إيران رغم العلاقات القوية بين البلدين في المجال الاقتصادي.

XS
SM
MD
LG