Accessibility links

الدول الست تبدي استعدادها لإبرام اتفاق بصياغة معدلة لتبادل اليورانيوم مع إيران


دعت الدول الست المعنية بالشأن الإيراني في اجتماع لها يوم الأربعاء إلى "حل تفاوضي سريع" مع الجمهورية الإسلامية وأبدت استعدادها لاستئناف المفاوضات حول "اتفاق بصياغة معدلة" لعرض تبادل اليورانيوم.

وأشارت الدول الست في مسودة بيان حصلت وكالة الصحافة الفرنسية على نسخة منه إلى أهمية التفاوض الشامل وذلك لإعادة "الثقة الدولية في الطبيعة السلمية لبرنامج إيران النووي".

وفيما استبعد المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي صباح الأربعاء عقد أي لقاء مع الإيرانيين هذا الأسبوع في نيويورك، إلا انه عبر عن عزم الدول الست على إجراء "حوار بناء حول برنامجها النووي".

وكان كراولي قد قال الثلاثاء ساخرا إن القادة الإيرانيين يعرفون رقم الوكالة الدولية للطاقة الذرية وليس عليهم سوى أن يرفعوا سماعة الهاتف إن أرادوا التفاوض.

وأكد مسؤولون أميركيون الثلاثاء في فيينا أن أي مفاوضات جديدة ينبغي أن تأخذ في الاعتبار مواصلة إيران عمليات تخصيب اليورانيوم منذ تقديم العرض لها، مما أدى إلى تزايد مخزونها من اليورانيوم المخصب.

وصرح وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيلي الأربعاء في نيويورك بأنه لمس "استعدادا متزايدا" من جانب إيران للانخراط مجددا في مفاوضات منطقية".

وفيما جدد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد التأكيد على أن برنامج بلاده النووي سلمي عبر رامين مهمانبرست المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عن أمله في "مقاربة عادلة" تقر بحق إيران في استخدامات الطاقة النووية وذلك لإجراء مفاوضات في المستقبل.

ويأتي هذا العرض الدولي بعد ثلاثة أشهر على تصويت مجلس الأمن الدولي على القرار 1929 الذي فرض سلسلة جديدة من العقوبات الاقتصادية على إيران، واستكملته عدة دول بفرض عقوبات من طرف واحد.

وتضم مجموعة الست الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا) إضافة إلى ألمانيا.
XS
SM
MD
LG