Accessibility links

logo-print

تركيا ترحب بنتائج تقرير الأمم المتحدة حول "أسطول الحرية" وتؤكد استجابتها للتوقعات


أشاد وزير الخارجية التركية احمد داود اوغلو بنتائج تقرير الأمم المتحدة حول "أسطول الحرية"، مؤكدا أن "نتائجه استجابت للتوقعات وكانت عادلة".

ورحب داود اوغلو بحياد التحقيق الدولي بشأن أسطول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، مؤكدا أن إسرائيل تجاوزت حقوقها عندما هاجمت الأسطول في نهاية مايو/ أيار الماضي.

وقال اوغلو للصحافيين في نيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة إن تقرير مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة "حيادي تماما ويستند إلى أدلة متينة، ونحن نقدر ذلك".

وأضاف الوزير بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء الأناضول "أن التقرير يستجيب لتوقعاتنا" معربا عن أمله في أن "يتحرك الجانب الإسرائيلي من الآن فصاعدا ضمن حدود القانون الدولي"، حسب قوله.

وتابع اوغلو قائلا "إن هدفنا ليس التسبب بأزمة سياسية، وإنما ضمان احترام كل العالم للقانون الدولي وعدم اعتبار أي دولة نفسها فوق القانون" مشددا على أن بلاده "لن تسمح أبدا بحصول ذلك في شرق البحر المتوسط".

وكان ثلاثة من خبراء حقوق الإنسان عينتهم الأمم المتحدة قد أعلنوا أمس الأربعاء عن النتائج التي توصلوا إليها، مشيرين إلى أن القوات الإسرائيلية انتهكت القانون الدولي عندما أغارت على قافلة مساعدات متجهة إلى غزة.

ويؤكد التقرير أن هناك أدلة واضحة تسمح بدعم إجراء ملاحقات ضد إسرائيل لجرائم تضمنت القتل العمد والتعذيب في أعقاب الهجوم على الأسطول في 31 مايو/ أيار والذي قتل خلاله تسعة مواطنين أتراك.

واعتبر الخبراء أن ظروف قتل ستة من الركاب على الأقل تتطابق بطريقة ما مع تصفية خارجة عن الأصول القضائية وتعسفية ومن دون محاكمة، منددين بمستوى "غير مقبول من الفظائع".

وكانت إسرائيل قد رفضت التقرير حول "أسطول الحرية" ووصفته بأنه منحاز لاسيما وأنها أكدت مرارا أن جنودها كانوا يدافعون عن أنفسهم وأن حصارها على قطاع غزة يستهدف منع توصيل أسلحة إلى القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس.

وشهدت العلاقات بين تركيا وإسرائيل الحليفتين الإستراتيجيتين سابقا، توترات شديدة منذ الهجوم العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة بين ديسمبر/ كانون الأول 2008 ويناير/ كانون الثاني 2009 ، وازدادت العلاقات توترا أيضا اثر الهجوم الإسرائيلي على سفن "أسطول الحرية".

وتطالب تركيا إسرائيل بتقديم اعتذارها ودفع تعويضات ووضع حد للحصار الذي تفرضه على قطاع غزة كشرط مسبق لإعادة العلاقات إلى طبيعتها بين الدولتين.

XS
SM
MD
LG