Accessibility links

استطلاع للرأي يظهر تأييد غالبية الفلسطينيين لمفاوضات السلام مع إسرائيل


أظهر استطلاع جديد للرأي العام في الأراضي الفلسطينية أن أكثرية الفلسطينيين تؤيد المفاوضات وتعتقد أنها تخدم المصلحة الفلسطينية، كما تعتبر أن هذه المفاوضات تشكل الإستراتيجية الأكثر فعالية لتحقيق الأهداف الفلسطينية.

وبحسب استطلاع للرأي أجراه مركز القدس للإعلام والاتصال ونشرت نتائجه اليوم الخميس، فإن 54.3 بالمئة من الفلسطينيين يؤيدون المفاوضات، فيما ترى نسبة 58.8 بالمئة منهم أن المفاوضات استؤنفت بسبب الضغوط الخارجية، في حين اعتبرت نسبة 34.2 بالمئة أن الاستجابة كانت ناجمة عن الاعتقاد بإمكانية نجاح المفاوضات.

وأظهر الاستطلاع أن نسبة 52.9 بالمئة من الفلسطينيين يعتقدون أن المفاوضات هي الإستراتيجية الأكثر فعالية للفلسطينيين من أجل الوصول لأهدافهم الوطنية، مقابل نسبة 25.7 بالمئة رأت أن المقاومة العنيفة هي الأفضل ونسبة 15.7 بالمئة قالت إن المقاومة اللاعنيفة هي الرد الأفضل.

وفي سياق متصل، قالت نسبة 52 بالمئة ممن شملهم الاستطلاع إن العملية العسكرية الأخيرة التي أدت إلى مقتل أربعة مستوطنين قرب الخليل، تضر بالمصلحة الوطنية الفلسطينية بينما اعتقدت نسبة 25.6 بالمئة من الفلسطينيين أن العملية تخدم المصلحة الوطنية الفلسطينية.

ويظهر الاستطلاع أن نسبة الثقة برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ارتفعت من 14.8 بالمئة في ابريل/ نيسان الماضي، إلى 19 بالمئة في سبتمبر/ أيلول الجاري، فيما حافظ إسماعيل هنية رئيس وزراء الحكومة المقالة على مستواه في المركز الثاني يليه مروان البرغوثي ثالثا وسلام فياض رابعا.

وبالنسبة للتنظيمات السياسية فقد تحسنت نسبة الثقة بحركة فتح من 36.2 بالمئة في ابريل/ نيسان الماضي، إلى 40.7 بالمئة في سبتمبر/ أيلول الجاري، وحلت حركة حماس في المرتبة الثانية بنسبة ثقة بلغت 13.2 بالمئة، والجبهة الشعبية في المركز الثالث بنسبة 2.9 بالمئة في حين قال 30.8 بالمئة من المستطلعين إنهم لا يثقون بأحد.

وأظهر الاستطلاع الذي اجري في الفترة بين 11 و 15 سبتمبر/ أيلول الجاري في الضفة الغربية وقطاع غزة وشمل عينة من 1200 شخص، أن أكثرية من 55.7 بالمئة تعتقد انه لن يحدث تغير كبير على الوضع القائم نتيجة المفاوضات مقابل 38.3 بالمئة قالوا عكس ذلك.

وخلص الاستطلاع إلى أن تحسنا طفيفا طرأ على مكانة الولايات المتحدة بعد استئناف جهود السلام حيث ارتفعت نسبة الذين يرون تحسنا في الأداء الدبلوماسي الأميركي تجاه قضايا الشرق الأوسط من 10.1 بالمئة في ابريل/ نيسان الماضي إلى 13.9 بالمئة في سبتمبر/ أيلول الجاري.

XS
SM
MD
LG