Accessibility links

logo-print

إيران تنتقد رفض روسيا تسليمها صواريخ S-300 وتعتبره "غير منطقي"


وصفت إيران اليوم الخميس رفض روسيا تسليمها صواريخ S-300 بأنه أمر "غير منطقي"، كما اتهمت موسكو بالانصياع للضغوط التي مارستها الولايات المتحدة وإسرائيل، كما ذكر التلفزيون الرسمي.

وقال وزير الدفاع احمد وحيدي "إننا لسنا سعداء للاذلال الذي يتعرض له الروس من أميركا والنظام الصهيوني بحيث يمكننا القول إنهم يفعلون ما يملونه عليهم"، على حد تعبيره.

وكان الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف قد منع أمس الأربعاء تسليم إيران صواريخ S-300، لاعتبارها من الأسلحة المشمولة في قرار العقوبات الصادر في شهر يونيو/حزيران الماضي ضد إيران عن مجلس الأمن الدولي.

وأضاف احمد وحيدي أن القرار الأخير لمجلس الأمن "ليس واضحا في شأن الصواريخ من نوع ارض-جو ويبدو لي من غير المنطقي الاستناد إليه بعد شهور" على صدوره.

وأوضح أن "دفاعنا لم يكن ولن يكون رهنا بهذه الصواريخ من نوع S-300" لكنه أعرب عن الأمل في أن "يعتمد الروس سياسة مستقلة" عن الدول الغربية، حسب قوله.

وكان البيت الأبيض قد أشاد أمس الأربعاء بقرار ميدفيديف، معتبرا أنه مثال للتعاون بين الولايات المتحدة وروسيا "لمصلحة الأمن العالمي".

تعاون آخر

وفي المقابل قال نائب وزير الخارجية الروسية سيرغي ريابكوف إن ثمة أشكالا أخرى من أشكال التعاون العسكري بين روسيا وإيران رغم قرار إلغاء صفقة صواريخ S-300، إلا أنه لم يكشف عن أشكال هذا التعاون على وجه التفصيل.

في نفس السياق ، أعلنت مجموعة "تيسنكروب" أول منتج للصلب في ألمانيا اليوم الخميس وقف كل العلاقة التجارية مع إيران على الفور.

ووصفت الشركة التي تنتج الصلب وتصنع مصاعد وغواصات وتقدم خدمات صناعية، هذه الخطوة بأنها تمثل "دعما لسياسة ألمانيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في مجال العقوبات".

وبذلك تنضم مجموعة تيسنكروب إلى مجموعة من الشركات الألمانية التي قامت بالخطوة نفسها مثل شركة ليندي الثانية عالميا في صناعات الغاز ودايملر وسيمنز وشركتا التأمين ميونيخ ري واليانتس.

يذكر أن الانسحاب من السوق الإيراني لم يقتصر فقط على شركات أوروبية بل شمل أيضا شركات أخرى من بينها شركة تصنيع السيارات الكورية الجنوبية "كيا" التي علقت مؤخرا صادراتها إلى إيران رغم كونها أحد الأسواق المهمة للشركة.

وتشتبه الدول الغربية في مساعي إيرانية لامتلاك السلاح الذري تحت غطاء برنامج نووي مدني، وهو ما تنفيه طهران.

XS
SM
MD
LG