Accessibility links

ناشطون فرنسيون يحثون على مقاطعة المنتجات الإسرائيلية


يمثل ثلاثة ناشطين مؤيدين للفلسطينيين قريبا أمام القضاء في بربينيان جنوب فرنسا بسبب دعوتهم إلى مقاطعة المنتجات الإسرائيلية أمام أحد المتاجر الكبرى، كما أفاد مصدر قضائي.

وأضاف المصدر، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية، أن الأعضاء الثلاثة في "تجمع 66 سلام وعدل في فلسطين"، الذي يضم نحو 30 جمعية، سيمثلون أمام المحكمة الجنائية في 11 أكتوبر/تشرين الأول بتهمة التحريض على التمييز والكراهية أو على العنف ضد شخص بسبب أصله أو انتمائه أو عدم انتمائه إلى مجموعة إثنية أو أمة أو عرق أو دين معين.

وكان "تجمع 66" قد نظم في 15 مايو/أيار، ما أسماه "حركة توعية" أمام محل تجاري كبير تابع لسلسلة "كارفور" قرب بربينيان، طالب خلالها ناشطون زبائن المتجر بمقاطعة المنتجات الإسرائيلية.

ويندرج هذا التحرك ضمن حملة دولية أطلقها المجتمع المدني الفلسطيني بهدف القيام برد "غير عنيف على الإفلات الإسرائيلي من العقاب"، على ما أفادت جان روسو، وهي من بين الناشطين الذين سيمثلون أمام القضاء.

وقالت: "نعرف أن جزءا من المنتجات الإسرائيلية مصدرها الأراضي التي تم سلبها من الفلسطينيين"، مضيفة أن "المستهدف هو سياسة دولة استعمارية".

وأشارت روسو إلى أن طلب مثول الناشطين الثلاثة أمام المحكمة الجنائية يأتي بعد شكوى تقدم بها المكتب الوطني للمراقبة ضد معاداة السامية.

وفي مولوز شرق، انطلق مسار قضائي مماثل بحق خمسة ناشطين مؤيدين للفلسطينيين تجري ملاحقتهم بسبب دعوتهم إلى مقاطعة المنتجات الإسرائيلية.

وقد تم تأجيل النظر في قضية الناشطين الخمسة إلى 29 نوفمبر/تشرين الثاني.
XS
SM
MD
LG