Accessibility links

تصاعد النزاع بين اليابان والصين وكلينتون تدعو الجانبين إلى الحوار


أكد متحدث باسم وزارة الخارجية اليابانية اليوم الجمعة أن أربعة مواطنين يابانيين احتجزوا في الصين للاشتباه في أنهم انتهكوا القانون الصيني الخاص بحماية المنشآت العسكرية دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

ويعد ذلك أحدث تطور في النزاع الدائر بين البلدين والذي فجره احتجاز اليابان، في وقت سابق من هذا الشهر، ربان سفينة صيد صينية عندما اصطدمت سفينته مع قارب دورية ياباني قرب جزر يدعي الجانبان السيادة عليها.

وكانت الصين قد نفت أمس الخميس معلومات أوردتها صحيفة نيويورك تايمز بأنها علقت صادراتها من المعادن النادرة إلى اليابان لكي تجبر طوكيو على الإفراج عن قبطان السفينة الصينية المحتجز منذ بداية سبتمبر/أيلول.

وكان الرئيس باراك أوباما قد بحث في نيويورك مع رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان التوتر بين بكين وطوكيو حول السيادة على مجموعة من الجزر في المحيط الهادئ .

وعقد اللقاء على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. وسوف تطرح هذه القضية اليوم الجمعة خلال اجتماع يعقده الرئيس أوباما مع زعماء رابطة دول جنوب شرقي آسيا.

بدورها، حضت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الصين واليابان على الحوار لحل الأزمة، وذلك بعد لقائها الخميس نظيرها الياباني سيجي ماهيرا على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. وقال المتحدث باسم الخارجية فيليب كراولي للصحافيين إن شجعت الحوار، وأعربت عن الأمل في "التوصل إلى حل هذه المشكلة سريعا".

يشار إلى أن بكين وطوكيو تمر بأخطر أزمة دبلوماسية منذ عام 2006.

XS
SM
MD
LG