Accessibility links

logo-print

هنية ينتقد خطاب الرئيس أوباما في الأمم المتحدة المتعلق بقيام دولة فلسطينية مستقلة


انتقد رئيس الوزراء الفلسطيني المقال إسماعيل هنية الجمعة خطاب الرئيس باراك أوباما في المم المتحدة مؤكدا رفضه للرؤية الأميركية التي تتناول الدولة الفلسطينية بشكل "هلامي"، حسب ما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال هنية خلال خطبة الجمعة في المسجد الغربي في مخيم الشاطئ للاجئين "تابعنا خطاب الرئيس الأميركي بالأمس الذي تناول فيه الوضع الفلسطيني وما يسمى بمفاوضات التسوية والرؤية الأميركية لطبيعة الحل على مستوى الصراع مع الاحتلال الصهيوني".

وتابع "لا يمكن أن نتعاطى مع هذا الفهم ولا مع هذا العرض الذي أبداه الرئيس الأميركي في خطابه الأمس".

وأضاف "نعرب عن رفضنا لهذا المفهوم السياسي الذي تناول الدولة الفلسطينية تناولا هلاميا مقابل تحديد لدولة إسرائيلية يهودية على ارض الفلسطينيين وتحت هوية الدولة اليهودية".

واعتبر أن "الحديث عن يهودية الدولة يعني إسقاط حق العودة وأن الفلسطينيين الذين يعيشون داخل خط الـ 48 أصبح مستقبلهم مجهولا".

وتابع "لفت انتباهنا في خطابه تمنياته أن يكون للفلسطينيين دولة وأن يكون لهذه الدولة ممثل العام القادم في مثل هذه الاجتماعات لكن الرئيس الأميركي لم يتحدث عن طبيعة الدولة ولا حدودها ولا عاصمتها ولا مقومات السيادة والاستقلال الحقيقي لهذه الدولة".

وكان الرئيس أوباما قد قال الخميس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة "حين نعود إلى هنا العام المقبل، سيكون لدينا اتفاق يؤدي إلى استقبال عضو جديد في الأمم المتحدة هو دولة فلسطين مستقلة تعيش بسلام مع إسرائيل".

وقال هنية إن "الحديث عن الدولة الفلسطينية من قبل الإدارة الأميركية وغيرها متواصل لا يتوقف، لكن هل يقصدون بهذه الدولة أن تكون على كامل التراب الفلسطيني والقدس عاصمة لهذه الدولة وإنهاء وتفكيك المستوطنات".

وأضاف أن "كل هذه لقضايا لا يتناولونها على الإطلاق، وربما يرغبون بدولة قزمة بدولة بلا سيادة و لا استقلال حقيقي دولة بلا دولة ".

مما يذكر أن الإسرائيليين والفلسطينيين استأنفوا مفاوضات السلام المباشرة في الثاني من سبتمبر/أيلول في واشنطن برعاية أوباما بعد توقفها منذ الهجوم الإسرائيلي على غزة بين ديسمبر/كانون الأول 2008 ويناير/كانون الثاني 2009.
XS
SM
MD
LG