Accessibility links

المستوطنون يتأهبون للبناء من جديد وعباس يعتبر عملية السلام "مضيعة للوقت" إذا لم تمدد إسرائيل تجميد الاستيطان


أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس في تصريح للصحافيين عقب لقاء مع ممثلين عن الجالية اليهودية في باريس أن عملية السلام ستكون "مضيعة للوقت" إذا لم تمدد إسرائيل تجميد الاستيطان.

وقال عباس: "كلنا لنا هدف واحد هو السلام وسأستمر في لقاءاتي ممثلي الجاليات اليهودية في العالم لأن الشعوب هي التي تصنع السلام وليس القيادات".

وأقر بأن "المفاوضات صعبة لكن إذا كان هناك رغبة وجدية وقناعة، بلا شك سنتخطاها".

وقال إن "مفاوضاتنا لم تبدأ من الصفر والأمور كلها ناضجة والآن وقت القرارات وليس وقت المفاوضات".

ويذكر أن مهلة تجميد الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية التي أعلنتها إسرائيل تنتهي مساء الأحد، مما يهدد مصير مفاوضات السلام المباشرة التي انطلقت في 2 سبتمبر/أيلول بين إسرائيل والفلسطينيين تحت إشراف الولايات المتحدة.

وقد وصل عباس صباح الاثنين إلى باريس في زيارة لفرنسا يلتقي خلالها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي للبحث في المفاوضات المتعثرة مع إسرائيل بسبب إصرار إسرائيل على مواصلة الاستيطان.

استعداد لاستئناف البناء

ومما يذكر أن المستوطنين اليهود بدأوا استعداداتهم لاستئناف البناء فور انتهاء فترة التجميد في منتصف ليلة الأحد، بينما تستمر الجهود الأميركية للحيلولة دون انهيار محادثات السلام الفلسطينية-الإسرائيلية بسبب احتمال عدم موافقة إسرائيل على تمديد قرار تجميد البناء. وأعرب المستوطنون عن أملهم في ألا يمدد رئيس الوزراء الإسرائيلي العمل بقرار التجميد.

وقالت ناديا مطر، رئيسة جمعية "نساء من أجل إسرائيل الغد" في تصريح لـ"راديو سوا"، إنها تتوقع أن تحترم حكومة نتانياهو مطالب غالبية الشعب الإسرائيلي الذي انتخبها، وأضافت:

"نتوقع أن يدرك السيد نتانياهو الموقف، ويضع حدا للتجميد ويسمح لنا بالبناء من جديد، وإذا لم يفعل ذلك، فسيكون الرد مماثلا لما حدث عام 1996، حين ارتكب خطأ من خلال تسليم الخليل إلى العرب، مما أدى إلى سقوط حكومته".

دعوة لعدم تجديد قرار التجميد

ودعا قادة المستوطنين رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو إلى عدم الرضوخ للمطالب الفلسطينية والأميركية الداعية إلى تمديد قرار التجميد. وفي هذا الصدد قال نافتالي بينيت مدير مجلس ييشا الذي يمثل المستوطنين في الضفة الغربية:

"إن أي قرار بتمديد تجميد حياة 325 ألف يهودي ليس مقبولا، ولن نتحمل ذلك لأنه أمر غير منصف وغير أخلاقي ويتناقض مع حقوق الإنسان".

التباحث حول استئناف البناء

وقد عقد زعماء مجلس ييشا الذي يضم جماعات المستوطنين اليهود اجتماعا في مستوطنة غوش اتسيون للتباحث حول استئناف البناء في الضفة الغربية بعد انتهاء فترة التجميد في منتصف ليلة الأحد. وقد استهل الاجتماع رئيس المجلس زيف ايلكن بكلمة قال فيها إنهم يحتفلون في هذا اليوم بمناسبة عيد المظلة اليهودي وأيضا للتباحث بشأن انتهاء تجميد البناء في المستوطنات.

وأشار ايلكن إلى أن بعض المستوطنين في مستوطنة "كفار الداد" ظلوا يقيمون في مساكن مؤقتة منذ 20 سنة، ولم يتمكنوا طيلة هذه المدة من بناء مساكن دائمة، غير أنه قال إن ذلك الوضع سينتهي هذه الليلة وبعدها ستعود الحياة في "يهودا والسامرة إلى طبيعتها"، على حد تعبيره.

XS
SM
MD
LG