Accessibility links

logo-print

الناخبون الأميركيون يتوجهون إلى صناديق الاقتراع لاختيار ممثليهم في مجلسي الشيوخ والنواب


يتجه الناخبون في الولايات المتحدة إلى صناديق الاقتراع في غضون أقل من ستة أسابيع لاختيار أعضاء مجلس النواب وكذلك 37 من أعضاء مجلس الشيوخ والعدد ذاته من حكام الولايات.

وتقول وكالات الأنباء انه سيكون لنتيجة هذه الانتخابات تأثير على قدرة الرئيس أوباما في تنفيذ سياسيات إدارته في السنتين القادمتين.

وتضيف ان حالة استياء عارمة تسود وسط الأميركيين بشأن حالة الاقتصاد وهو الأمر الذي يستغله نشطاء ما يسمى بحفلات الشاي من الجمهوريين ضد إدارة الرئيس أوباما الديموقراطية والتي تعبر عنها هذه الناشطة المحافظة بقولها:
"ينتابنا القلق بشأن ما يفعله الكونغرس وما تقوم به ادارة الرئيس أوباما، فنحن نريد دورا أقل للحكومة ولا نريد فرض ضرائب أكثر".

توقع فقدان الديموقراطيين للأغلبية

وهذا هو الخطاب السائد بين مجموعات كبيرة من الأميركيين وقد يؤدي إلى فقدان الديموقراطيين للأغلبية في مجلس النواب ومجلس الشيوخ أيضا، فقلق الأميركيين من حالة الاقتصاد يعد أكثر العوامل المؤثرة في نتيجة الانتخابات المقبلة وهو الأمر الذي يوضحه بيت براون الباحث في جامعة Quinnipiac بقوله:
"الاقتصاد هو الموضوع الأول من بين عدد كبير من المسائل، فعندما نذكر الاقتصاد يدرك غالبية الأميركيين أن هذا يعني البطالة، وحتى تتحسن معدلات البطالة فمن المستبعد أن يتفاءل الناخبون بشأن الاقتصاد وهو الأمر الذي لا يبدو جيدا بالنسبة للرئيس أوباما".
XS
SM
MD
LG