Accessibility links

logo-print

دراسة: أزواج المصابات بسرطان الثدي أكثر عرضة للاكتئاب


أظهرت دراسة دنماركية أن أزواج السيدات المصابات بسرطان الثدي يكونون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة باضطرابات المزاج.

وقالت الدكتورة برونيلدا نازاريو كبيرة المحررين الطبيين في موقع WebMed الإلكتروني: "كان هؤلاء الرجال الذين تم تشخيص إصابة زوجاتهم بسرطان الثدي أكثر عرضة للاضطرار لدخول المستشفيات للعلاج من اضطرابات المزاج ولا سيما الاكتئاب، وتقدر تلك النسبة بضعفين ونصف عند مقارنتهم بالأزواج الآخرين."

وأضافت الدكتورة نازاريو أن الدراسة شملت عددا كبيرا من أولئك الأزواج وقالت: "شملت الدراسة عشرين ألف رجل أصيبت زوجاتهم بسرطان الثدي. وقد تم إدخال 180 منهم إلى المستشفيات للعلاج عندما كانت زوجاتهم أو رفيقاتهم مصابات بسرطان الثدي."

ولا ترى الدكتورة نازاريو غرابة في ارتفاع تلك النسبة: "مثلما يموت الإنسان بسبب الحزن، فإن التمزق مؤلم ومضر بالدرجة نفسها، وذلك ما أظهرته الدراسة."

وهي تنصح هؤلاء الناس بعدم التردد في البحث عن العلاج: "إن شعورك بالاستياء والإجهاد والغضب أمر عادي، وينبغي عليك البحث عن المساعدة."

يشار إلى أن سرطان الثدي هو الأكثر شيوعا بين النساء مقارنة بالسرطانات الأخرى وتسجل أكثر من مليون حالة جديدة على مستوى العالم كل عام.
XS
SM
MD
LG