Accessibility links

الحكم على هشام طلعت مصطفى بالسجن 15 عاما في قضية سوزان تميم


قضت محكمة جنايات القاهرة اليوم الثلاثاء بالسجن 15 عاما على رجل الأعمال المصري هشام طلعت مصطفى في قضية مقتل المغنية اللبنانية سوزان تميم في دبي، بعدما كان حكم عليه في محاكمة سابقة بالإعدام في القضية ذاتها.

وقالت وكالة انباء الشرق الأوسط المصرية إن المحكمة قضت ب "السجن المشدد 15 عاما لرجل الأعمال هشام طلعت مصطفى عما نسب إليه من تحريض محسن السكري على قتل المطربة" اللبنانية، كما حكمت "بالسجن 25 عاما لمحسن السكري المتهم بقتل المطربة".

وكانت محكمة أخرى قد أصدرت في شهر مايو/أيار عام 2009 حكما بالإعدام بحق هشام طلعت مصطفى وهو من قيادات الحزب الوطني الحاكم في مصربعد ادانته بتكليف السكري وهو شرطي متقاعد بقتل سوزان تميم، التي يعتقد انه جمعته بها علاقة، مقابل مليوني دولار، إلا أن محكمة النقض وافقت في شهر مارس/اذار الماضي على إجراء محاكمة جديدة.

وفي رد فعل فوري على الحكم، ارتفع سهم مجموعة طلعت مصطفى القابضة 2.3 بالمئة ليصل إلى 7.21 جنيه.

وغير المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية من اتجاهه الهابط إلى الارتفاع بنحو 0.03 بالمئة ليصل إلى 6681 نقطة.

وقال عيسى فتحي العضو المنتدب لشركة المصريين في الخارج لإدارة المحافظ المالية إن الحكم يعد "خبرا إيجابيا جدا للسهم، فالرئيس السابق للشركة سيظل على قيد الحياة ولن يتم إعدامه."

وأضاف أن الخبر سيؤدي إلى "تأثير إيجابي على السوق كله ولكنه سيكون مؤقتا".

وشدت القضية الانتباه في لبنان ومصر حيث من النادر أن يحال رجل أعمال نافذ على القضاء.

وقد عثر على سوزان تميم التي اشتهرت بعد فوزها بمسابقة مواهب سنة 1996، قتيلة في شقتها بدبي في الإمارات في شهر يوليو/تموز عام 2008، وقد تعرضت لعدة طعنات بسكين وقطع عنقها.

وذكرت عريضة الاتهام الموجهة ضد محسن السكري أن الأخير توجه بتحريض من رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى إلى شقة المغنية على أنه عامل في المبنى وطعنها.

وأفادت الصحف المصرية أن المغنية (30 سنة) كانت عشيقة هشام طلعت مصطفى طيلة ثلاث سنوات لكنها انفصلت عنه قبل أشهر من اغتيالها، وأنها غادرت حينها مصر قبل أن تستقر في دبي.

ويرأس هشام طلعت مصطفى مجموعة طلعت مصطفى العقارية التي تعد من كبرى الشركات العقارية في مصر إذ يتجاوز رأسمالها 20 مليار جنيه.

XS
SM
MD
LG