Accessibility links

logo-print

إيران تقول إنها ستدافع عن حقوقها النووية خلال المفاوضات مع الدول الست الكبرى


أعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست اليوم الثلاثاء أن بلاده ستدافع عن "حقوقها" خلال المفاوضات التي قد تستأنف في أكتوبر/تشرين الأول مع الدول الست الكبرى حول برنامجها النووي المثير للجدل.

وأضاف المتحدث خلال اللقاء الأسبوعي مع الصحافيين أن إيران أبدت وجهة نظرها و"استعدادها للتفاوض مع مجموعة 5+1" مؤكدا أن بلاده "ستحاول الحصول على اعتراف بحقوقها النووية خلال تلك المفاوضات".

وأكد مهمانبرست أن سعيد جليلي المفاوض الإيراني حول الملف النووي يحاول تحديد "موعد ومكان" أول لقاء مع كاثرين آشتون، ممثلة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية التي تمثل أيضا مجموعة "5+1".

وتمثل مجموعة "5+1" التي تسمى أيضا مجموعة الدول الست، المجتمع الدولي في المناقشات مع إيران حول برنامجها النووي وتتألف من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة، إضافة إلى ألمانيا.

وأعربت إيران على غرار الدول الكبرى عن استعدادها لاستئناف المفاوضات المتعثرة منذ عشرة أشهر حول برنامجها النووي، وذلك خلال عدة لقاءات وتصريحات صدرت الأسبوع الماضي على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

ودعا الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد قبل أيام آشتون إلى الاتصال بممثل إيران "لتحديد موعد" لاستئناف المحادثات.

وتحدث احمدي نجاد في مؤتمر صحافي في نيويورك خلال حضوره اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة عن "خطة مؤقتة" يقابل بمقتضاها ممثل إيران احد أعضاء الدول الست في أكتوبر/تشرين الأول "لتحديد إطار المحادثات" المقبلة بين طهران والمجتمع الدولي.

وقرر مجلس الأمن الدولي في يونيو/حزيران الماضي تشديد العقوبات على إيران التي يشتبه في سعيها إلى امتلاك السلاح الذري تحت غطاء برنامج نووي مدني، وهو ما تنفيه طهران التي تؤكد أن برنامجها مخصص للأغراض السلمية.

XS
SM
MD
LG