Accessibility links

15 عاما في السجن لهشام طلعت في قضية سوزان تميم


أصدرت محكمة جنايات القاهرة الثلاثاء حكما بالسجن 15 عاما بحق رجل الأعمال المصري هشام طلعت مصطفى في قضية اغتيال المغنية اللبنانية سوزان تميم في دبي.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن المحكمة قضت بحبس مصطفى عما نسب إليه من تحريض محسن السكري على قتل المطربة اللبنانية التي يعتقد أن علاقة غرامية جمعته بها.

وسبق أن صدر حكم الإعدام بحق مصطفى، أحد قيادات الحزب الوطني الحاكم في مصر، في مايو/أيار 2009 بعد إدانته بتكليف السكري الشرطي المتقاعد بقتل سوزان تميم مقابل مليوني دولار. إلا أن محكمة النقض أمرت بإجراء محاكمة جديدة في مارس/آذار.

وشدت القضية التي اختلط فيها النفوذ بأوسطاء الغناء والجنس، الانتباه في لبنان ومصر حيث من النادر أن يحال رجل أعمال نافذ على القضاء.

وعثر على سوزان تميم قتيلة في شقتها في دبي في تموز/يوليو 2008 بعد تعرضها لعدة طعنات بسكين وقطع عنقها حسب الصحافة. وأعلن الاتهام أن السكري توجه إلى شقة المغنية على أنه عامل في المبنى وطعنها.

وذكرت الصحف المصرية أن المغنية، التي كانت في الـ30 من عمرها كانت عشيقة هشام طلعت مصطفى طيلة ثلاث سنوات لكنها انفصلت عنه قبل أشهر من اغتيالها، وأنها غادرت حينها مصر قبل أن تستقر في دبي.

يشار إلى أن سوزان تميم درست في كلية الصيدلة إلا أنها لم تكمل بعد أن تقدمت إلى برنامج ستوديو الفن في عام 1996 حيث نالت الميدالية الذهبية عن الفئة التي اشتركت بها.

وتزوجت تميم مرتين، الأولى من علي مزنر والثانية من عادل معتوق منظم الحفلات اللبناني. واستقرت في القاهرة بعد انفصالها عن زوجها الثاني الذي رفض تطليقها. ورفع معتوق دعاوى قضائية على سوزان في لبنان ثم طالب لاحقاً نقابة الموسيقيين المصرية بمنعها من ممارسة أي نشاط فني في مصر ومنع القنوات الفضائية الفنية من بث أي أغاني أو كليبات لها.

وقدمت تميم مجموعة من الألبومات الغنائية بينها ألبوم ساكن قلبي (2003) وعدد من الأغاني المنفردة، فضلا عن مسرحية "غادة الكاميليا" الغنائية. وصورت أغنيه "يصعب عليا" آخر أغنياتها المصورة في سويسرا.
XS
SM
MD
LG