Accessibility links

ارتفاع معدلات الانتحار بين الأميركيين في منتصف العمر


كشفت دراسة أميركية صدرت حديثا أن معدلات الانتحار بين الأشخاص في منتصف العمر سجلت ارتفاعا ملحوظا خاصة بين الرجال ذوي البشرة البيضاء الذين ولدوا بعد الحرب العالمية الثانية ولم يكملوا دراستهم الجامعية ويعانون من مشاكل صحية واقتصادية. \

وقال علماء الاجتماع المشاركون في الدراسة إن جيل ما بعد الحرب العالمية الثانية يعاني من ارتفاع كبير في معدلات البدانة والأمراض المترتبة عليها مثل السكري وأمراض القلب.

واستخدم الباحثون في دراستهم التي سبقت الأزمة الأقتصادية الأخيرة بيانات عن الانتحار من المركز القومي لإحصاءات الصحة وقاموا بتحليلها حسب الفئة العمرية والحالة الاجتماعية والتعليم وغيرها من العوامل.

وأعربت الباحثة فيليبس وايدلر في إحدى التقارير الدورية للصحة العامة عن قلقها إن استمرت الأمور في هذا الاتجاه.

وقالت إنه "إذا استمر الرجال الذين ولدوا بعد الحرب العالمية الثانية والذين لم يصلوا بعد إلى سن الشيخوخة -وهي الفترة التي تكون فيها حياة الرجال أكثر عرضة لخطر الانتحار- في تسجيل معدلات انتحار عالية كما فعلوا في مرحلة المراهقة والآن في منتصف العمر فإن معدلات الانتحار بينهم في سن الشيخوخة ستكون عالية جدا."

ووفق التقرير فإن معدلات الانتحار ارتفعت بين الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و49 عاما من 21.8 لكل 100 الف في عام 1979 إلى 25 في عام 2005.

XS
SM
MD
LG