Accessibility links

logo-print

الرئيس الأفغاني قلق على مستقبل بلاده بسبب الحروب وأعمال العنف


أعرب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي عن قلقه إزاء مستقبل بلده الذي يشهد أعمال عنف وإرهاب متزايدة يوما بعد يوم، وناشد الشعب في خطاب ألقاه في كابل نبذ العنف، كما حذر من احتمال أن تؤدي الأوضاع إلى فرار الشباب من أفغانستان.

وقال الرئيس كرزاي، إن على الجميع التحرك من أجل إنقاذ البلد وشعبه، وأضاف:

"ليس باستطاعة أطفالنا الذهاب إلى المدارس بسبب القنابل، والعمليات الانتحارية، والهجمات أو القصف، وليس بمقدور المدرسين ممارسة عملهم بسبب الاشتباكات أو التهديدات بالقتل مما أدى إلى إغلاق مدارسنا، وتواجهنا مشكلة كبيرة تتمثل في الأمية".

وحث الرئيس الأفغاني شعبه على العمل من أجل إعادة بناء ما دمرته الحروب خلال العقود الماضية، وقال:

"لقد ظل الشعب الأفغاني منذ 30 عاما ضحية للحروب ونهبا لها. ففي البداية جاء الروس بدعوى جلب الشيوعية، لكنهم فشلوا وتأثرنا بذلك. وبعدها جاء جيراننا وقالوا إنهم سيسيطرون علينا، ولم يحدث، وتأثرنا. وها هو حلف الأطلسي ينشر قواته حاليا لمحاربة الإرهاب، إلا أننا لم نشهد أي نتائج بعد عشر سنوات من القتال".
XS
SM
MD
LG