Accessibility links

مباحثات أميركية باكستانية لحل أزمة عبور طائرات أميركية الأجواء الباكستانية لمهاجمة مسلحين


أعلن البنتاغون أن مسؤولين عسكريين أميركيين وباكستانيين بحثوا حادثتين وقعتا الأسبوع الماضي، عبرت خلالهما طائرات هليكوبتر أميركية من أفغانستان إلى باكستان، لمهاجمة مجموعات مسلحة، الأمر الذي دفع بمسؤولين باكستانيين الى الاحتجاج على هذه التوغلات.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل ديفيد لابان إن القوات الأميركية تشعر في حالات نادرة أنها مضطرة للعبور إلى باكستان لحماية نفسها من هجمات المتمردين، وأوضح أن هذه القوات تتصل عادة بالسلطات الباكستانية قبل أو أثناء وقوع الهجوم، لكن لابان اعترف بأن هذا الاتصال لم يحدث في أثناء حادثتي يومي الجمعة والسبت الماضيين، وأضاف: "أنا لا أعرف ما إذا كان بوسعي وصف ما جرى بالخلاف، ولكن من المؤكد أن هناك مناقشات تجري حاليا بين قواتنا والباكستانيين حول هاتين الحادثتين على وجه الخصوص."

باكستان تقول ما حدث غير المقبول

وكان رحمن مالك وزير الداخلية الباكستانية وصف ما قامت به قوات الحلف بأنه أمر غير مقبول، وأضاف:"لقد استنكرنا كل الهجمات التي وقعت في السابق، وأعربنا عن قلقنا إزاءها على كل المستويات المعنية، ونحن الآن بصدد تطوير قدراتنا لصنع طائرات بدون طيار، كما أن التحقيقات مستمرة لمعرفة المزيد حول الهجوم الذي وقع جنوب البلاد".

مخطط لشن هجمات في دول أوروبية

وقد أحبطت أجهزة الاستخبارات مخططا جرى التحضير له في باكستان لشن هجمات إرهابية في بريطانيا وفرنسا وألمانيا.

ونقلت محطة سكاي نيوز عن مصادر إستخباراتية إن المخطط كان يقضي بتنفيذ الهجمات في وقت واحد في لندن ومدن رئيسية في فرنسا وألمانيا، موضحة أن المخطط كان في مرحلة متقدمة لكن تنفيذ الهجمات لم يكن وشيكا.وأشارت سكاي نيوز إلى أن أجهزة الاستخبارات تراقب منذ مدة ناشطين مقيمين في باكستان كانوا يحضرون لهذه الهجمات.

وأكدت المحطة أن إحباط مخطط الهجمات في أوروبا تم بعد التنسيق بين أجهزة الاستخبارات البريطانية، الفرنسية، الألمانية والأميركية.
XS
SM
MD
LG