Accessibility links

logo-print

اعتقال أميركي من أصل جزائري في أسبانيا للاشتباه في تمويل القاعدة


اعتقلت قوات الشرطة الأسبانية مواطنا أميركيا من أصل جزائري للاشتباه في قيام بتمويل ما يعرف باسم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، حسبما ذكرت وزارة الداخلية الأسبانية اليوم الأربعاء.

وقالت الوزارة في بيان لها إن محمد عمر ديبي (43 عاما) تم اعتقاله أمس الثلاثاء في مدينة بالقرب من برشلونة للاشتباه في قيامه بعمليات غسيل أموال وإرسال بعضها إلى شريك له في الجزائر يدعى توفيق ميزي لنقلها إلى خلايا لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وأضافت أن السلطات الأسبانية تسعى للقبض على ميزي الذي تمكن من الهرب من محاولة للشرطة لاعتقاله في عام 2008 خلال تواجده في أسبانيا التي كان يعيش فيها وفر منها بعد سلسلة من المداهمات التي اعتقل خلالها ثمانية أشخاص واستهدفت خلية يشتبه في قيامها بتجنيد إرهابيين متطرفين وتقديم دعم لوغستي لعناصر تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وأشارت إلى أن ديبي استخدم تحويلات بنكية أو أشخاصا لإرسال 80 ألف دولار إلى ميزي مشيرة إلى أن بعض هذه التحويلات تم على أنه لأغراض تتصل بصفقات أعمال وهمية.

وقالت إن قوات الشرطة قامت بمصادرة ثلاثة أجهزة كمبيوتر مملوكة لديبي ووثائق مصرفية إلا أنها لم توضح ما إذا كانت قد تمكنت من الحصول على معلومات محددة من هذه الأشياء.

وأكد مسؤول في وزارة الداخلية الأسبانية رفض الكشف عن هويته القول أن القبض على ديبي لا يتصل بالتحذيرات الأخيرة من عمليات إرهابية محتملة في فرنسا وبريطانيا.

وكانت أجهزة استخبارات أوروبية قد أحبطت مخططا لشن هجمات في بضع مدن أوروبية بواسطة مجموعة يعتقد أنها مرتبطة بالقاعدة.

وذكرت مصادر رسمية أوروبية أن متشددين في باكستان كانوا يخططون لتنفيذ ضربات متزامنة في لندن ومدن في فرنسا وألمانيا.

XS
SM
MD
LG