Accessibility links

logo-print

توقعات بزيادة عدد ضحايا السرطان في الدول الفقيرة


توقعت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان أن يرتفع عدد الوفيات بهذا المرض الفتاك في الدول المحدودة والمتوسطة الدخل إلى أكثر من 13.2 مليون شخص سنويا بحلول عام 2030 أي ضعفي عدد ضحايا المرض في عام 2008 .

وقال خبير الأورام بجامعة اوكسفورد البريطانية ديفيد كير إنه "بحلول عام 2020 ستظهر 70 في المائة من الحالات الجديدة للإصابة بالسرطان في دول العالم النامي."

وبحسب العديد من المنظمات الدولية فإن مرض السرطان يهدد باجتياح الدول الفقيرة حيث تندر عقاقير السرطان والمعرفة المتخصصة.

ويتوقع الخبراء أن يفتك السرطان بنحو 75 في المائة ممن يصابون به في المناطق الفقيرة مقابل نسبة تقل عن النصف في الدول ذات الدخل المرتفع.

وذكرت دراسة نشرت في دورية لانسيت في شهر أغسطس/آب الماضي أن معدل الإصابة بالسرطان في الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط زاد بشكل مثير للقلق في الفترة الواقعة بين عامي 1970 و2008 إذ ارتفعت نسبة الإصابة من 15 إلى 56 في المائة.

وبالرغم من أن السرطان يفتك سنويا بحياة ما يزيد على عدد ضحايا أمراض الإيدز والملاريا والسل مجتمعين إلا أن التركيز ينصب بشكل كبير على مكافحة الأمراض المعدية.

وينفق نحو خمسة بالمائة فقط من الموارد العالمية لمكافحة السرطان في الدول النامية كما أن التوعية الوقائية وكيفية الحصول على العقاقير للشفاء منه أو الحد من انتشاره في الجسم لا تزال ضعيفة جدا.

XS
SM
MD
LG