Accessibility links

اختبارات صعبة لمانشستر سيتي وليفربول وأتلتيكو مدريد في الدوري الأوروبي


يواجه ممثلا انكلترا مانشستر سيتي وليفربول وبطل الموسم الماضي أتلتيكو مدريد الاسباني اختبارات صعبة في الجولة الثانية من دور المجموعات ضمن الدوري الأوروبي غدا الخميس.

في المجموعة الأولى، تنتظر مانشستر سيتي رابع ترتيب الدوري الانكليزي حاليا وأحد الفرق المرشحة للمنافسة على اللقب هذا الموسم، مهمة صعبة جدا أمام ضيفه يوفنتوس الإيطالي رغم النتائج المتواضعة للأخير على الصعيدين المحلي والأوروبي.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن الملياردير الإماراتي الشيخ منصور الذي انفق نحو 117 مليون يورو لتدعيم الفريق بلاعبين من الطراز الدولي، يطمح إلى أن يحذو حذو الروسي رومان ابراموفيتش بعد شرائه لتشلسي وإنفاق الملايين على استقدام اللاعبين من أجل إحراز الألقاب.

وكان مانشستر سيتي (11 نقطة وخسارة واحدة) الفريق الوحيد الذي ألحق الهزيمة الأولى بتشلسي المتصدر وحامل اللقب بعد خمسة انتصارات متتالية، إضافة إلى ليفربول وغيره من الفرق في البطولة المحلية ليبقى على بعد نقطة واحدة من جاره مانشستر يونايتد صاحب المركز الثاني.

وقال لاعب الوسط الدولي العاجي يايا توريه المنتقل إلى مانشستر سيتي من برشلونة الاسباني لقاء 24 مليون يورو "لقد هزمنا ليفربول وبعده تشلسي في عقر داره، ومستوانا يتطور باستمرار".

ويأمل مدرب مانشستر سيتي، الإيطالي روبرتو مانشيني بألا يفوت رجاله فرصة الفوز على يوفنتوس في مواجهة يعتبرها مهمة مع مدرب الأخير مواطنه لويغي دل نيري.

وعلى الطرف الأخر، يعتبر فريق "السيدة العجوز"، صاحب 27 لقبا محليا، من الفرق الخبيرة في المسابقات الأوروبية، ويقر مانشيني بذلك تقليديا، معتبرا أن يوفنتوس هو أحد أقوي الفرق في أوروبا، ومرشح قوي لإحراز لقب المسابقة هذا الموسم.

وسيحاول الفريق الانكليزي مواصلة بدايته القوية في هذا الدور بعدما تغلب على ليخ بوزنان البولندي 2-صفر في الجولة الأولى، بينما سيسعى يوفنتوس إلى تجنب الخسارة وتعويض تعادله مع سالزبورغ النمساوي 3-3.

ولا يختلف الأمر كثيرا بالنسبة إلى ليفربول الذي يحل ضيفا على أوتريخت الهولندي في المجموعة الحادية عشرة رغم أن المقارنة بينهما قد تبدو نظريا مجافية للمنطق، لكن الفرق الهولندية غالبا ما تشكل عائقا أمام زائريها.

من جانبه، لم يكن أتلتيكو مدريد الذي يقارع على الصدارة في بلاده حيث يحتل المركز الخامس برصيد عشر نقاط بفارق ثلاث نقاط عن المتصدر فالنسيا، مقنعا في مستهل حملة الدفاع عن لقبه بعد أن سقط على أرض أريس اليوناني صفر-1 في الجولة الأولى، لكن منافسه من العيار الثقيل هذه المرة هو باير ليفركوزن الألماني.

ويحتل باير ليفركوزن المركز الخامس في دوري بلاده برصيد 11 نقطة بفارق سبع نقاط عن ماينتس المتصدر، وهو سيحاول إقامة توازن في المسابقتين المحلية والأوروبية تماما مثل منافسه الأسباني خصوصا بعد أن سحق روزنبورغ النرويجي برباعية نظيفة.

وفي المجموعة التاسعة، يتعين على إيندهوفن وهو أحد الأسماء الكبيرة على الصعيد الأوروبي والذي اكتفى بالتعادل على أرضه مع سمبدوريا الايطالي (1-1)، أن يحذر مضيفه ميتاليست خاركيف الأوكراني الذي خرج من الجولة الأولى فائزا خارج أرضه بخماسية نظيفة على ديبريشن المجري، وهو دائما صاحب مفاجآت خصوصا في دور المجموعات.

وفي المجموعة العاشرة، سيحاول بروسيا دورتموند المنتشي في البطولة الألمانية لاحتلاله المركز الثاني برصيد 15 نقطة، استغلال موقف ضيفه اشبيلية الاسباني الذي أقال الاثنين مدربه انطونيو الفاريز بسبب النتائج المتواضعة في الآونة الأخيرة وعين غريغوريو مانزانو خلفا له.

وكان بروسيا تغلب على مضيفه كارباتي لفيف الأوكراني 4-3، في حين خسر أشبيلية على أرضه أمام باريس سان جرمان الفرنسي صفر-1 في الجولة الأولى.

ويبقى بورتو البرتغالي مرشحا لاجتياز عقبة مضيفه سسكا صوفيا البلغاري في المجموعة الثانية عشرة بعد فوزه الصريح في الجولة الأولى على رابيد فيينا النمساوي 3-صفر.

XS
SM
MD
LG