Accessibility links

توقعات بتبادل محتمل للأدوار بين بايدن وكلينتون وتولي كولن باول وزارة الدفاع في إدارة أوباما


توقعت مصادر أميركية أن يلجأ الحزب الديمقراطي لتبادل الأدوار بين نائب الرئيس جو بايدن ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية المقرر عقدها في عام 2012 بحيث تخوض كلينتون الانتخابات على منصب نائب الرئيس مع الرئيس باراك أوباما بينما يتولى بايدن منصب وزير الخارجية في الإدارة المقبلة.

وقال الصحافي الأميركي البارز بوب وودورد في مقابلة مع الإعلامي لاري كينغ على شبكة CNN إنه في حال حدوث هذا السيناريو فإن اللائحة الديموقراطية في الانتخابات الرئاسية ستكون قوية للغاية ومن الصعب هزيمتها.

وأضاف أن كلينتون تتمتع بدعم السيدات وكبار السن وذوي الأصول اللاتينية بينما يتمتع الرئيس أوباما بدعم الشباب صغار السن.

ويواجه الرئيس أوباما وحزبه الديموقراطي اختبارا صعبا في الانتخابات النصفية للكونغرس المقرر عقدها في شهر نوفمبر/تشرين الثاني القادم لاسيما في ظل انخفاض شعبية الرئيس مع استمرار الأزمة الاقتصادية وارتفاع معدلات البطالة.

وحول إدارة الحرب في أفغانستان خلال المرحلة المقبلة توقع وودورد أن يلجأ الرئيس أوباما إلى وزير الخارجية الأسبق كولن باول لتولي منصب وزير الدفاع خلفا لروبرت غيتس الذي أعلن نيته الاستقالة من منصبه.

وقال وودورد إن كولن باول عسكري مخضرم عمل 34 عاما في المؤسسة العسكرية مع قادة مختلفين ومن ثم فإنه قد يوافق في النهاية على الطلب المحتمل للرئيس بتوليه منصب وزير الدفاع لإدارة الحرب في أفغانستان التي وصفها وودورد بأنها أصعب ملف يواجه الرئيس أوباما.

يذكر أن باول سبق له العمل وزيرا للخارجية في الإدارة الأولى للرئيس الجمهوري السابق جورج بوش كما عمل مستشارا للأمن القومي بين عامي 1987 و1989 وقائدا لهيئة الأركان المشتركة بين عامي 1989 و1993 وهي الفترة التي تضمنت حرب تحرير الكويت.

XS
SM
MD
LG