Accessibility links

مطران يشيد بالتسامح الديني في الأراضي الفلسطينية


أشاد الوكيل البطريركي في مدينة بيت لحم المطران ثيوفلكتوس راعي كنيسة الروم الأرثوذكس، بالأمن والحرية التي تحظى بها المقدسات المسيحية في الأراضي الفلسطينية، مؤكدا أن فلسطين أصبحت نموذجا حيا للتسامح والتعايش الديني المعاصر.

وقد نقلت وكالة أنباء وفا الفلسطينية عن المطران ثيوفلكتوس قوله خلال زيارته مقر الهيئة الإسلامية المسيحية في مدينة رام الله الخميس، إنه يشاهد يوميا آلاف الزوار المسيحيين الذين يأتون إلى الأرض المقدسة للعبادة ويتمتعون بقدر كبير من الحرية في أداء العبادات والصلوات في ظل الحكم الفلسطيني.

وأعرب عن تقديره للعلاقة الإسلامية المسيحية والتسامح الديني الكبير الذي يحكم هذه العلاقة التي تعود في جذورها إلى العهدة العمرية كونها مثال على عظمة الإسلام وتسامحه، وأشار إلى أن المسيحيين يحتفلون في هذه المناسبة في محاضراتهم واحتفالاتهم داخل الوطن وخارجه، لتكون أسوة لغيرهم من دول وشعوب العالم أجمع.

وثمن المطران ثيوفلكتوس جهود الهيئة الإسلامية المسيحية في دعم ونصرة القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية فيها.

من جانبه، أكد الأمين العام للهيئة حسن خاطر، العلاقة الدينية التي تربط المسلمين والمسيحيين منذ فجر الإسلام، موضحا أن الهيئة تشكل نموذجا حضاريا عريقا أسست له العهدة العمرية وترجمه شعبنا في حياة حقيقية مشتركة امتدت على مدار أربعة عشر قرنا من الزمن، ولا زالت تترجم إلى اليوم وغدا لتكون نموذجا راقيا وفاعلا نقدمه إلى شعوب المنطقة والى حضارات العالم اجمع.

واستعرض الانتهاكات التي تتعرض لها مدينة القدس من قبل الاحتلال وممارساته المتمثلة بالإغلاق والجدران والحواجز، مشددا على أن واجب المسلمين والمسيحيين في العالم اليوم يتمثل في وقوفهم على قلب رجل واحد في وجه هذه الممارسات لحماية المدينة المقدسة ورسالتها العظيمة التي يحاول الاحتلال تشويهها وطمسها، على حد تعبيره.

ورافق المطران ثيوفلكتوس في زيارته راعي كنيسة الروم الأرثوذكس في مدينة رام الله الأرشمندريت الياس عواد.
XS
SM
MD
LG