Accessibility links

الرئيس الإكوادوري يعود إلى القصر الرئاسي بعد محاولة انقلاب فاشلة ضده


أعلن رئيس الإكوادور رافاييل كوريا أن شخصا واحدا قتل على الأقل خلال عملية إنقاذه من المستشفى الذي لجأ إليه مساء الخميس، وذلك في أعقاب محاولة الانقلاب التي نفذها عناصر من الشرطة والجيش احتجاجا على تخفيض رواتبهم.

وقد وصل كوريا إلى القصر الرئاسي حيث خاطب جماهير احتشدت هناك لرؤيته، في أعقاب إخراجه من المستشفى من قبل قوات عسكرية.

وكان وزير داخلية الإكوادور قد أعلن في وقت سابق أن شخصا قتل وأصيب ستة آخرون في محاولة انقلاب نفذها عناصر من الشرطة والجيش احتجاجا على خفض رواتبهم.

وكان كوريا قد لجأ إلى أحد مستشفيات المدينة خوفا على حياته.

وشدد في مقابلة عبر الهاتف مع إحدى المحطات التلفزيونية المحلية على أنه لن يغادر المستشفى إلا كرئيس أو جثة هامدة.

وقد حاصر المئات من رجال الشرطة المشاركين في محاولة الانقلاب المستشفى مرددين شعارات مناهضة للحكومة.

هذا فيما أعرب البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأميركية عن دعمهما الكامل للرئيس الإكوادوري ودعيا إلى حل سلمي للأزمة.

في غضون ذلك، أعلنت كل من بيرو وكولومبيا إغلاق حدودها مع الإكوادور.

من جانبه، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس عن قلقه البالغ إزاء الوضع في الإكوادور.

وقال متحدث باسمه إن الأمين العام قلق جدا على الوضع في الإكوادور وعلى حياة الرئيس رافاييل كوريا.

ودعا بان مختلف الأطراف في الإكوادور إلى الابتعاد عن العنف وحل الأزمة بشكل سلمي في إطار الدستور والقانون، مرحبا بالجهود التي تبذلها منظمة الدول الأميركية ولاعبون إقليميون آخرون في هذا الإطار.
XS
SM
MD
LG