Accessibility links

logo-print

قبيلة سودانية في أبيي تهدد بعرقلة الاستفتاء حول مصير المنطقة


حذر رئيس قبيلة المسيرية السودانية مختار بابو نمر من أنه سيعمل على عرقلة الاستفتاء حول مصير منطقة أبيي الحدودية إذا ما منع أفراد قبيلته من المشاركة في عملية التصويت.

قال إن قبليته تحظى بنفوذ قوى في تلك المنطقة وعلى من يطلقون التصريحات بعدم أحقية أفرادها في التصويت تحمل تبعات ما يقولون.

ويقول الجنوبيون إن قبيلة المسيرية العربية تتمتع بحق الرعي في المنطقة لكن لا يحق لأفرادها التصويت.

ومن المقرر أن يجرى الاستفتاء حول منطقة أبيي الغنية بالنفط في التاسع من يناير/كانون ثاني المقبل بالتزامن مع الاستفتاء حول مصير جنوب السودان، وفقا لاتفاق السلام الشامل المبرم بين شمال وجنوب السودان عام 2005.

نشيد وطني لجنوبيين

وقبل 100 يوم من الاستفتاء حول تقرير المصير في جنوب السودان، بدأ الجنوبيون يعدون نشيدا وطنيا لكيانهم المرتقب انفصاله.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن القلق يزداد بشأن التأخير في الاستعدادات للاستفتاء، خصوصا وأنه لا يزال يتعين تدريب المسؤولين على الاستفتاء وانجاز عملية التسجيل المكثف للناخبين المقرر في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال إيان كوير عضو فريق من الشباب ينظم شهريا تظاهرات لتوعية السكان حول الاقتراع المقبل للوكالة "ننظم الاستفتاء لنتمكن من التصويت من اجل حريتنا، غير أنه لا يزال هناك الكثير من الأشياء التي لم تنجز".

بدوره، أكد الأسقف واني ليمي وهو من قادة المبادرة من اجل الاستفتاء التي يتولاها رجال الدين في جنوب السودان "نحن بحاجة إلى دعم عملي حتى ينجح الاستفتاء"، مضيفا أن "الناس يشعرون بقلق بالغ".

ويشكل الاستفتاء حول جنوب السودان ومنطقة أبيي أهم بنود اتفاق السلام الشامل الذي أنهى في 2005 الحرب الأهلية التي قتل فيها مليونا سوداني.

ويخشى الكثيرون أن يؤدي التأخير إلى الإلغاء، في حين يصف سالفا كير رئيس منطقة جنوب السودان بأن تاريخ 9 يناير/كانون الثاني "مقدس".

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد أكد مرارا أن الاستفتاء سيتم في موعده، بيد أن منسوب التوتر بقي مرتفعا.
XS
SM
MD
LG