Accessibility links

صحيفة: أوباما يتعهد بدعم إقامة دولة فلسطينية في حال قرر عباس المضي بالمفاوضات


أفادت صحيفة معاريف الإسرائيلية في عددها الصادر اليوم الجمعة بأن الرئيس باراك أوباما بعث برسالة إلى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يقدم فيها جملة مقترحات وصفتها بغير المسبوقة في حال قرر عباس المضي قدما بالمفاوضات المباشرة مع إسرائيل.

ومن أبرز هذه المقترحات تتعهد واشنطن بدعم إقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967 مع تبادل أراض، إلا أن هذا التعهد يصبح لاغيا بمجرد انسحاب الفلسطينيين من المفاوضات، بحسب ما أوردت الصحيفة.

وكانت الصحيفة قد أفادت قبل أيام بتلقي رئيس الوزراء الإسرائيلي رسالة من الرئيس أوباما يقدم له فيها رزمة ضمانات لتشجيعه على تجميد الاستيطان غير أن البيت الأبيض نفى صحة ذلك الخبر.

فقد قال توم فيتور المتحدث باسم البيت الأبيض "لم تُرسل أي رسالة إلى رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، ولن ندلي بأي تعليق على مواضيع دبلوماسية حساسة"، وذلك في الوقت الذي تكثف فيه واشنطن الجهود لإبقاء المفاوضات في مسارها.

ميتشل يلتقي عباس مجددا

هذا ومن المقرر أن يلتقي المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل مجددا اليوم الجمعة رئيس السلطة الفلسطينية استكمالا لجهوده التي تهدف لاستمرار مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

ومن المقرر أن يطلع ميتشل نتانياهو على حصيلة محادثاته مع عباس.

وقد قال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن ميتشل لم يحمل معه أي جديد ولا نقل أيةَ رسائل.

وكان صائب عريقات قد أكد الخميس في ختام مشاركته باللقاء بين ميتشل وعباس أن مفتاح المفاوضات واستمرارها بيد إسرائيل في إشارة منه إلى ضرورة وقف الاستيطان.

وأضاف عريقات "نحث الحكومة الإسرائيلية على وقف كافة الأنشطة الاستيطانية بما فيها النمو الطبيعي، وذلك لإعطاء الفرصة للسلام. ونحن نبذل قصارى جهدنا بمساعدة السناتور ميتشل والآخرين في إطار سعينا المشترك إلى تحقيق السلام".

هذا وقد حاول ميتشل التقليل من أهمية عقدة الاستيطان، قائلا إن العقبات أمر متوقع.

وأضاف "نلاحظ، وقلنا من البداية إنه ستكون هناك صعوبات وسيكون هناك صعود وهبوط، وسيواجهنا الكثير من العقبات في عملية السلام بما في ذلك بعض الذين يودون رؤية فشل هذه العملية والذين يتخذون إجراءات تشمل استخدام العنف لمنعها من النجاح".
XS
SM
MD
LG