Accessibility links

logo-print

موراتينوس يدعو لإعادة إطلاق المسار السوري من اجل سلام شامل في الشرق الأوسط


أكد وزير الخارجية الإسبانية ميغيل أنخيل موراتينوس أن الأولوية في عملية السلام هي للمسار الفلسطيني، لكنه شدد على أنه من أجل إحلال سلام شامل في الشرق الأوسط يجب معالجة المسار السوري أيضا.

وقال موراتينوس، في حوار أجرته معه صحيفة الحياة اللندنية في عددها الصادر اليوم السبت، إن الشريك الأفضل لتسهيل التوصل إلى تسوية نهائية بين سوريا وإسرائيل هو تركيا.

غير أنه أكد أن أسبانيا لا تسعى إلى أن تكون وسيطاً في هذا الصدد.

وقال موراتينوس إن هدف اللقاء الثلاثي بينه وبين وزيري الخارجية السورية وليد المعلم والتركية احمد داود اوغلو هو البدء بتحديد ودرس واستكشاف الطريقة المثلى للحفاظ على المسار السوري وإعادة إطلاقه.

دعم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان

وعن الوضع اللبناني، أكد موراتينوس دعم اسبانيا وتمسكها بالمحكمة الدولية الخاصة بلبنان لمقاضاة الضالعين في اغتيال الحريري، مشيرا إلى أنه بحث هذا الموقف مع المسؤولين السوريين.

وعارض موراتينوس تدخل أي دولة من الدول الأوروبية في مسار المحكمة ومحاولات تأجيل صدور قرارات الاتهام الظني.

وقال "نحن نمنح المحكمة استقلالا وتعاونا تامين".

وأضاف "أعي أن هذه الفترة حساسة وصعبة، لكنني أعتقد أن اللبنانيين سيتمكنون من التطلع إلى المستقبل عندما تنجلي الأمور".

وفي سياق حديثه عن الدور السوري في تهدئة الوضع في جنوب لبنان حيث تتواجد قوات الطوارئ الدولية العاملة (يونيفيل)، قال موراتينوس "لطالما دافع السوريون عن الدور السوري الذي يعتبرون انه كان إيجابيا وعلينا المحافظة على هذا الدور البناء. وأنا أدعم الرئيس بشار الأسد بشكل تام وأثق به كامل الثقة".

XS
SM
MD
LG