Accessibility links

logo-print

باكستان تؤكد عزمها إعادة فتح ممر خيبر مع أفغانستان فور ضمان الأمن


أغلقت الحكومة الباكستانية طريقا مهما لإمداد قوات التحالف في أفغانستان وذلك احتجاجا على غارة شنتها قوات الناتو وأسفرت عن مقتل ثلاثة جنود باكستانيين.

ووعد السفير الباكستاني لدى واشنطن حسين حقاني الجمعة بأن تفتح بلاده مجددا حدودها فور ضمان الأمن.

وقال "اعتقد أن القوافل التي تمر عبر ممر خيبر ستتحرك قريبا بعدما نضمن أمنها".

وكان مسلحون قد قاموا الجمعة بإحراق حوالي 30 شاحنة في جنوب باكستان مجهزة لنقل إمدادات ومحروقات وتجهيزات مخصصة لقوات حلف شمال الأطلسي أفغانستان.

وقال قائد الشرطة المحلية عبد الحميد خوسو إن حوالي 12 مسلحا فتحوا النار في الهواء لإخافة سائقي الشاحنات التي كانت متوقفة في المرآب في منطقة شكربور في ولاية السند الجنوبية ومن ثم أضرموا النيران فيها.

وأكدت الشرطة أنها اعتقلت حوالي 10 أشخاص، وأن الهجوم لم يسفر عن سقوط قتلى.

وفي هذا الصدد، قال رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني "لو شنت قوات الناتو هجوما داخل الأراضي الباكستانية وتسببت بأي أضرار جانبية، فسوف لن نقبل بذلك. لن نسمح لها أبدا بالتدخل في سيادة باكستان وأمنه. وإذا لم تقم قوات الناتو بتبرير تلك الهجمات والاعتذار عما حدث، سنقوم عندئذ بالنظر في بدائل أخرى، فنحن نملك خيارات أخرى أيضا."

من جهته، قال خورشيد أحمد أحد أعضاء حزب الجماعة الإسلامية المعارض "نحن نعتبر ما حدث بمثابة عمل من أعمال الحرب، وقد طالبنا بدورنا الحكومة الباكستانية باتخاذ خطوات فورية، وذلك بوقف الإمدادات إلى حلف شمال الأطلسي، وثانيا وفي حال خرق حدودنا عندها ينبغي علينا الرد."

XS
SM
MD
LG