Accessibility links

القدوة لـ"راديو سوا": أتوقع أن تقرّ القيادة الفلسطينية وقف المفاوضات مع إسرائيل


تعقد القيادة الفلسطينية اجتماعا موسعاً اليوم السبت في رام الله برئاسة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للبحث في مفاوضات السلام المباشرة مع إسرائيل واتخاذ موقف من تلك المفاوضات.

وتوقع ناصر القدوة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح في حديث مع "راديو سوا" أن تقرّ القيادة الفلسطينية في اجتماعها وقف المفاوضات مع إسرائيل بسبب أعمال الاستيطان.

وحمّل القدوة إسرائيل مسؤولية إنهاء العملية التفاوضية مع الجانب الفلسطيني.

وشدّد على ضرورة أن يفرض المجتمع الدولي حلا للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي بناء على القرارات الدولية ذات الصلة، معربا عن أمله في أن تفلح الجهود الأميركية والعربية والدولية في وضع حد لأعمال الاستيطان.

وكان الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي قد وافقا على استمرار محادثات السلام بينهما ولكن بصورة غير مباشرة، في ختام جولة قام بها المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل بهدف الحيلولة دون انهيار محادثات السلام.

وفي ختام لقائه الثاني مع عباس في رام الله قال ميتشل "اتفق كل من الرئيس ورئيس الوزراء، على أن نبقي مباحثاتنا سارية بهدف المضي قدماً في هذه العملية نحو ما نتخذه جميعاً كهدف مشترك وهو إقامة سلام شامل في الشرق الأوسط، بما فيها بالطبع اتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني، يضمن الأمن والازدهار لكلا الشعبين عبر حل الدولتين".

وفيما يبقى الموقف الفلسطيني الرسمي متمسكاً بتجميد الاستيطان كشرط لاستئناف المفاوضات المباشرة، بدأ ميتشل اليوم السبت جولة عربية يسعى من خلالها لإقناع مصر والأردن وقطر بتشجيع عباس على العودة للمفاوضات المباشرة.

وتجدر الإشارة إلى أن جولة ميتشل العربية تسبق اجتماعا للجنة المتابعة العربية في الثامن من الشهر الجاري واجتماع القمة العربية في التاسع منه لاتخاذ موقف نهائي من المفاوضات مع إسرائيل.

في المقابل، رأى رئيس الوزراء الإسرائيلي أن الفلسطينيين مخطئون في موقفهم الذي يشترط تجميد الاستيطان من اجل القبول بالتفاوض.

ونقلت صحيفة هآرتس عن نتانياهو قوله أمام مستشاريه الجمعة إن الفلسطينيين تفاوضوا على مدى 17 عاما مع الحكومة الإسرائيلية بما فيها العام الماضي وكان يتم طوال تلك المدة بناء مستوطنات.

وأضاف أن أعمال بناءٍ بوتيرة معتدلة ومكبوحة في الضفة الغربية لن تؤثر على عملية السلام.

وحث نتانياهو المجتمع الدولي على دعوة الفلسطينيين للاستمرار في محادثات السلام.

وكان نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية قد قال في وقت سابق إن إصرار إسرائيل على مواصلة أعمال البناء الاستيطاني، يعيق الجهود الأميركية والأوروبية لإنقاذ المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

XS
SM
MD
LG