Accessibility links

logo-print

ارتفاع عدد قتلى التفجيرين في العاصمة النيجيرية


قالت الشرطة النيجيرية إن عدد قتلى تفجيرين بسيارتين ملغومتين في العاصمة أبوجا ارتفع إلى 12 شخصا.

وكانت حركة تحرير دلتا النيجر قد أعلنت مسؤوليتها عن التفجيرين اللذين وقعا يوم الجمعة خلال احتفالات الذكرى السنوية الخمسين لاستقلال نيجيريا.

وقالت الحركة إنه ليس هناك ما يدعو إلى الاحتفال بعد 50 عاما من الفشل في نيجيريا، على حد تعبيرها.

وقد ندد بيان رئاسي نيجيري بالهجوم الذي وقع بالقرب مبنى محكمة فدرالية، ووصفه بأنه خسيس وشرير، وتصرف يائس قام به مجرمون وقتلة.

وتعهد البيان بملاحقة المسؤولين عن التفجيرين وتقديمهم إلى العدالة. وقال محمد أبو، وهو من سكان أبوجا إن العاصمة ما تزال تشعر بالصدمة.

وأضاف "أشعر بالأسى لوقوع الانفجار لأنه يمثل تخريبا، ولأنه لم تحدث في تاريخ هذه البلاد أشياء من هذا القبيل. لقد شاهدنا تفجير القوات العسكرية قنبلة يدوية بطريق الخطأ وفي مكان ليس عاما. ولكن من قام بهذا التفجير هم مجموعة من الناس".

وقال غودوين أوكولي وهو من سكان أبوجا أيضا إن أحدا لم يتوقع شن هذا الهجوم في العاصمة.

وأضاف "لقد كان مفاجأة للجميع، حتى بالنسبة لنا نحن هنا في نيجيريا. فلدينا جيش وبحرية وقوات جوية نيجيرية، ولدينا شرطة، وتلك القوات تمتلك فرقا لمكافحة هجمات القنابل وإبطال مفعولها. لقد كانت مفاجأة بالنسبة لكل شخص أن يحدث شيء من هذا القبيل دون أن يتمكن أحد من اكتشافه قبل حدوثه".

وقد نددت وزارة الخارجية الأميركية بالتفجيرين.

وقالت حكومة الرئيس باراك أوباما في بيان خطي، إن من المؤسف أن هناك أشخاصا يلجأون إلى العنف في وقت مهم تتحرك فيه نيجيريا نحو إجراء انتخابات جديدة العام المقبل.

XS
SM
MD
LG