Accessibility links

الولايات المتحدة تحذر الأميركيين المسافرين إلى أوروبا من اعتداءات إرهابية محتملة


أصدرت الولايات المتحدة الأحد تحذيرا للأميركيين المسافرين إلى أوروبا من مخاطر "اعتداءات إرهابية محتملة" داعية إياهم إلى التحلي باليقظة، وجاء في بيان لوزارة الخارجية أن المعلومات الحالية تدعو إلى الاعتقاد أن القاعدة ومنظمات مرتبطة بها تحضر لاعتداءات إرهابية.

وأضاف بيان وزارة الخارجية الأميركية "أن على المواطنين الأميركيين التحلي باليقظة خصوصا واتخاذ كل الإجراءات الضرورية لضمان سلامتهم خلال رحلاتهم."

وهذا التحذير الذي أعلنه مسؤولون أميركيون السبت دون الكشف عن هوياتهم، يتطابق مع أول مستوى من التحذير للرحلات إلى الخارج قبل التحذير الذي ينصح رسميا بعدم القيام بهذه الرحلات.

وقد أشارت أجهزة الاستخبارات الغربية إلى مشاريع اعتداءات على علاقة بتنظيم القاعدة في مدن كبرى في بريطانيا وفرنسا وألمانيا على غرار اعتداءات بومباي التي أسفرت عن مقتل 166 شخصا في 2008، بحسب معلومات أوردتها وسائل إعلام انغلوساكسونية الأسبوع الماضي. وأكد مسؤولون هذه المعلومات جزئيا، لكن الحكومات المعنية لم تفعل ذلك.

الخارجية البريطانية تحذر مواطنيها

وفي لندن، أعلنت وزارة الخارجية البريطانية الأحد "تحديث" إرشادات سفر مواطنيها إلى فرنسا وألمانيا، محذرة إياهم من "خطر إرهابي كبير" في هذين البلدين الأوروبيين.

وقالت متحدثة باسم الوزارة "بوسعنا أن نؤكد أن إرشادات السفر إلى فرنسا وألمانيا تم تحديثها". وأضافت أن فرنسا وألمانيا "تواجهان، كما دول أوروبية كبرى أخرى، خطرا إرهابيا كبيرا، وهو ما يجسده تحديثنا لإرشادات السفر."

وبراغ تعزز إجراءاتها الأمنية من جانب آخر، أعلن مسؤول في وزارة الداخلية التشيكية الأحد أن براغ عززت إجراءاتها الأمنية الوقائية إثر تحذير واشنطن الأميركيين المسافرين إلى أوروبا من خطر التعرض إلى اعتداءات.

وصرح نائب وزير الداخلية ميكال موروز لمحطة سي.تي للتلفزيون العام "إننا لا نستخف بهذه المعلومات. لقد اتخذنا إجراءات أمنية وقائية.

وأوضح أن الإجراءات اتخذت خصوصا في مطار براغ-روزين الدولي دون مزيد من المعلومات. وأكد موروز أن الشرطة التشيكية لا تملك معلومات تفيد بأن اعتداء قد يستهدف الجمهورية.
XS
SM
MD
LG