Accessibility links

logo-print

الولايات المتحدة تدعو رعاياها المسافرين إلى أوروبا لالتزام الحذر من هجمات إرهابية محتملة


أصدرت الولايات المتحدة الأحد تحذيرا للأميركيين المسافرين إلى أوروبا من مخاطر "اعتداءات إرهابية محتملة"، داعية إياهم إلى التحلي باليقظة وتوخي الحذر أثناء وجودهم خصوصا في الأماكن العامة، وذلك بعد معلومات تحدثت عن إحباط مخطط لتنفيذ هجمات إرهابية.

وحددت نيكول تومسون المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية الأماكن التي قد يستهدفها الإرهابيون قائلة:

"نود تذكير المواطنين الأميركيين باحتمالِ قيام الإرهابيين بمهاجمة وسائل النقل العامة وغيرها من البنى التحتية التي يستخدمها السياح".

وقالت تومسون إنه ليس بالإمكان حصر خطر الإرهاب ضمن حدودٍ ضيقة:

"قد يلجأ الإرهابيون إلى اختيار مجموعة متنوعة من الوسائل والأسلحة، وقد يستهدفون المواقع الرسمية والخاصة على حد سواء".

ونصحت وزارة الخارجية الأميركية رعاياها المسافرين إلى أوروبا بتسجيل خطط سفرهم لدى الأقسام القنصلية في سفارات الولايات المتحدة من خلال موقع التسجيل التابع للوزارة.

ويقول باتريك كينيدي وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون الإدارية:

"إننا نستهدف مما فعلناه التأكد من أنه تتوفر للمواطن الأميركي عندما يعمل في الخارج أو يسافر المعلومات اللازمة لاتخاذ قرار موثوق بشأن الظروف التي قد تؤثر على حياته".

وأضاف كينيدي يقول:

"لقد تركزت المعلومات التي أفضت إلى إصدار هذا التنبيه الخاص على أوروبا. فنحن ندرك أن القاعدة والتنظيمات التي تنتمي إليها تواصل التآمر على الولايات المتحدة، لكن هذا التنبيه ذو علاقة بأوروبا فقط".

ونفي وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون الإدارية أن يكون التنبيه يشمل مناطق أخرى، وأضاف:

"لم ننصح المواطنين الأميركيين بعدم التوجه إلى أوروبا أو إرجاء سفرهم إليها في الوقت الحالي، وأنا هنا أكرر النفي".

الدول الأوروبية تتأهب

وقد تأهبت الدول الأوروبية الكبرى الأحد إثر الدعوة إلى اليقظة والحذر التي أصدرتها الولايات المتحدة لمواطنيها الراغبين بالسفر إلى أوروبا، غير أن معظم هذه الدول أكدت أن ليس هناك أي داع لرفع مستوى الإنذار من الخطر الإرهابي.

وفي لندن أعلنت وزارة الخارجية البريطانية الأحد إعادة النظر بإرشادات السفر لمواطنيها الراغبين بالسفر الى فرنسا وألمانيا، محذرة إياهم من "خطر إرهابي كبير" بعدما كان هذا الخطر حتى صدور التعديل الجديد "عاديا".

وقالت وزيرة الداخلية البريطانية تيريسا مي في بيان إن تحذير الولايات المتحدة من خطر "اعتداءات إرهابية محتملة" "مطابق لتقييمنا" للوضع، مضيفة "كما كررنا سابقا، فإننا نواجه خطرا إرهابيا خطيرا وحقيقيا. إن مستوى تحذيرنا ما زال (خطيرا) وهو ما يعني أن حصول اعتداء أمر محتمل جدا".

أما وزارة الخارجية الفرنسية فأكدت أن هذه الدعوة إلى اليقظة وتوخي الحذر "تتفق" والإرشادات التي أصدرتها فرنسا لمواطنيها بشأن الخطر الإرهابي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو في بيان إن "التهديد الإرهابي في فرنسا يبقى مرتفعا ومستوى الإنذار على حاله من دون تغيير عند المستوى الأحمر".

وفي مقابلة مع صحيفة لوباريزيان أكد وزير الدفاع الفرنسي ايرفيه موران أن "الخطر الإرهابي موجود وقد يضربنا في أي لحظة".

من ناحيتها أعلنت وزارة الداخلية الألمانية أن "ليس هناك من داع لتغيير تقييمها لمخاطر حصول هجمات" إرهابية، مشيرة في بيان إلى أنه "ليس هناك حتى الآن أي مؤشر ملموس على اعتداءات وشيكة" في ألمانيا حيث تجري السلطات "تقييما مستمرا للإجراءات الأمنية المتخذة".

XS
SM
MD
LG