Accessibility links

الأكراد يسعون للتحالف مع المالكي لمنحه الأغلبية لتشكيل الحكومة العراقية


يبدأ الأكراد اليوم الاثنين مساع للعب دور الورقة المرجحة في حل الأزمة السياسية بتشكيل الحكومة العراقية بالتحالف مع مرشح التحالف الوطني نوري المالكي لمنصب رئاسة الوزراء، وفقا لأعضاء في البرلمان الكردستاني.

وذكر البرلمانيون الأكراد لوكالة رويترز للأنباء أن دعمهم الذي سيمنح المالكي الأغلبية سيكون في مقدمة جدول الأعمال، لكنهم سيمارسون ضغوطا للاستجابة لمطالبهم التي كانت دائما محل خلاف مع الحكومة المركزية ومنها حق التفاوض بشأن عقود النفط.

وأعلن التحالف الوطني العراقي الذي يضم كتلا سياسية شيعية كبرى يوم الجمعة تسمية المالكي رئيسا للوزراء لولاية ثانية، الأمر الذي يعد انفراجا للجمود السياسي بعد سبعة شهور من الانتخابات التي لم تثمر عن فائز واضح.

ورغم التأييد الذي حصل عليه من التحالف الشيعي ممثلا في دولة القانون والتيار الصدري، فاز المالكي بـ89 مقعدا وما زال يحتاج إلى عشرات المقاعد في مجلس النواب المؤلف من 325 مقعدا لتحقيق الأغلبية، وهو الهدف الذي يحققه إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي ويشغل 56 مقعدا في البرلمان.

وفي إشارة واضحة لهذا الهدف، قال فؤاد معصوم العضو البارز بالبرلمان العراقي وعضو فريق التفاوض الكردي إن المحادثات مع المالكي ستأخذ أولوية.

XS
SM
MD
LG