Accessibility links

logo-print

وضع الكمبيوتر على الفخذ قد يسبب تغيرا في لون البشرة


إذا كنت من الأشخاص الذين يضعون جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص بهم على فخذيهم خلال استخدامه، ربما حان الوقت لإعادة التفكير في هذه العادة التي قد تكون عملية من جهة إلا أنها تخفي أضرارا صحية من جهة أخرى.

فقد كشفت تقارير طبية أن التعرض الطويل للحرارة المنبعثة من أجهزة الكمبيوتر، التي قد تصل إلى 51 درجة مئوية، تسبب تغيرا غير عادي في لون البشرة أو ما سمي بـToasted Skin Syndrome.

وفي حالات نادرة جدا قد يؤدي التعرض لحرارة الكمبيوتر لعدة ساعات يوميا إلى أضرار قد تسبب سرطانا في الجلد، حسب ما ذكره الباحثان السويسريان أندريياس أرنولد وبيتر إيتين من مستشفى جامعة باسيل.

ولم يذكر الباحثان، وفقا لوكالة أسوشييتد برس أي حالات لظهور سرطان في الجلد بسبب أجهزة الكمبيوتر إلا أنهما اقتراحا من باب الحذر وحفاظا على السلامة أن يضع المستخدم محفظة الكمبيوتر أو أي عازل للحرارة تحت الجهاز.

في نفس السياق قالت الدكتورة كيمبرلي سالكي مساعدة أستاذ أمراض الجلد في جامعة إيسترن فيرجينيا الطبية إن المنطقة المتضررة تبدو تحت المجهر مثل الجلد الذي تعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة.

يشار إلى أن مجموعة من الشركات بينها أبل وهيلوت باكارد وديل أدرجت تحذيرات في دليل المستخدم تنبه من أن وضع أجهزة الكمبيوتر على الفخذ لفترات طويلة أو مباشرة على الجلد قد يؤدي إلى حروق.
XS
SM
MD
LG