Accessibility links

logo-print

لقاء يجمع بين فتح وحماس في دمشق في إطار تحريك المصالحة الفلسطينية


أعلن قيادي في حركة حماس أن لقاء ثانيا سيعقد بين حركتي فتح وحماس في العشرين من الشهر الجاري في دمشق وذلك في إطار التحرك نحو تحقيق المصالحة الفلسطينية.

وقال صلاح البردويل لوكالة الصحافة الفرنسية إنه تم ترتيب لقاء مشترك بين حركتي حماس وفتح في دمشق عقب اللقاء الأول الذي تم بينهما وحقق نسبة من النجاح، مشيرا إلى أن اللقاء المقبل يهدف إلى تشكيل لجنة أمنية مشتركة بين الجانبين.

واتفق وفدان رفيعا المستوى من حركتي حماس وفتح خلال لقاء في دمشق جمعهما أواخر الشهر الماضي على عقد لقاء قريب بينهما في إطار خطوات التحرك نحو المصالحة الفلسطينية.

وأكدت الحركتان حينها أنهما ستتوجهان بعد ذلك إلى القاهرة للتوقيع على ورقة المصالحة واعتبار هذه التفاهمات ملزمة وجزءا لا يتجزأ من عملية تنفيذ بنود ورقة المصالحة وإنهاء حالة الانقسام .

وتقوم مصر بدور الوسيط بين فتح وحماس المتخاصمتين منذ أن سيطرت حماس على قطاع غزة في يونيو/ حزيران عام 2007 .

وكانت مصر قد أرجأت إلى أجل غير مسمى توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية بعدما رفضت حركة حماس توقيعه في الموعد الذي كانت القاهرة حددته وهو 15 أكتوبر/ تشرين الأول عام 2009 .

وتوترت العلاقات بين القاهرة وحماس منذ ذلك الحين، ووصلت الأمور إلى حدود الأزمة بعدما باشرت مصر بناء جدار فولاذي تحت الأرض على طول الحدود بينها وبين قطاع غزة.

XS
SM
MD
LG