Accessibility links

logo-print

مقتل أربعة متمردين إسلاميين في غارة أميركية جديدة شمال غرب باكستان


أعلنت مصادر عسكرية باكستانية اليوم الأربعاء أن أربعة من المتمردين الإسلاميين على الأقل قد قتلوا في غارة جوية أميركية شمال غرب باكستان.

وقالت المصادر إن القتلى الأربعة سقطوا إثر صاروخين سقطا على أحد منازل ميرانشاه، كبرى مدن إقليم وزيرستان الشمالية، المتاخم للحدود مع أفغانستان، والذي يعتبر معقلا لحركة طالبان باكستان.

ويعد هذا الهجوم الخامس والعشرين الذي تشنه الطائرات الأميركية بدون طيار خلال أكثر من شهر على المناطق القبلية في شمال غرب باكستان حيث تستهدف وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية تنظيم القاعدة وحركة طالبان.

وسبق أن قتلت طائرات تابعة للوكالة عددا من قادة حركتي طالبان في باكستان وأفغانستان وتنظيم القاعدة منذ بدء غاراتها في عام 2004 على المناطق القبلية في شمال غرب باكستان.

لكن منذ الثالث من سبتمبر/ أيلول الماضي أصبحت هذه الغارات شبه يومية وأدت إلى مقتل 145 شخصا معظمهم من المتمردين بخلاف عدد من المدنيين بحسب مسؤولين باكستانيين.

يذكر أن الطائرات بدون طيار العاملة في باكستان مملوكة فقط للجيش الأميركي ووكالة الاستخبارات إلا أن عملياتها تتم بالتنسيق مع الباكستانيين. هجوم من طالبان

ويأتي هذا الهجوم الجديد للطائرات الأميركية بعدما شنت حركة طالبان صباحا هجوما جديدا على شاحنات تنقل مؤنا لقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان.

وقالت مصادر محلية إن الهجوم وقع في جنوب غرب أفغانستان وأسفر عن تدمير ما لا يقل عن عشر شاحنات صهاريج كانت تنقل الوقود لقوات حلف الأطلسي في هذا البلد.

وأفادت مصادر صحافية أن الهجوم استهدف ما بين 35 إلى 40 شاحنة كانت متوقفة في إحدى المحطات.

وخلال ستة أيام، تعرضت 70 شاحنة تابعة لشركات خاصة باكستانية تنقل أغذية ومعدات ووقودا للقوات الدولية في أفغانستان، لهجمات كما تم إحراق عشرات منها في باكستان.

وقال المتحدث باسم طالبان باكستان عزام طارق لوكالة الصحافة الفرنسية "إننا سنكثف هجماتنا كلما ازدادت وتيرة الغارات التي تشنها الطائرات من دون طيار"، مشيرا إلى أن حركته تتبنى الهجوم على شاحنات الصهاريج.

XS
SM
MD
LG