Accessibility links

logo-print

ندوة تدعو المسلمين للاندماج في المجتمع الأميركي وعقد حوار شبيه بالحوار المسيحي اليهودي


دعا المشاركون في ندوة متخصصة عن الإسلام في الولايات المتحدة إلى تطبيق نموذج الحوار المسيحي اليهودي الذي تم في القرن الماضي على الإسلام، لكنهم دعوا في الوقت ذاته المسلمين إلى "بذل الجهد لتحقيق الاندماج في مجتمع مفتوح ديمقراطي يعتقد كثير من المسلمين أنه أفضل مجتمع على وجه الأرض"، وذلك في إشارة إلى المجتمع الأميركي.

وقال الحاخام جاك بيمبوراد عالم اللاهوت وأستاذ دراسات الأديان المقارنة في جامعة الفاتيكان الانجليكانية في روما خلال الندوة التي نظمتها كلية الحقوق بالجامعة الكاثوليكية الأميركية إن "المسلمين ينبغي أن ينظروا إلى أنفسهم على أنهم مواطنون أميركيون مكتملي الحقوق لا يسعون لتدبير عمليات إرهابية أو تدمير الولايات المتحدة"، حسب قوله.

ويقول مراسل راديو سوا في واشنطن محمد وفا إن بيمبوراد حذر من مشكلة حقيقية في حال لم "ينظم المسلمون أنفسهم ويمثلوا أفضل ما في الإسلام وليس أسوأه، وينأوا بأنفسهم عن الإرهابيين وعن هؤلاء الذين يقولون خطأ إنهم يمثلون الإسلام."

ومن جانبها قالت هانا روزينتال المبعوثة الخاصة للرئيس أوباما والمسؤولة عن مكافحة معاداة السامية في الإدارة الأميركية إن "التاريخ يبرهن على أن المجتمعات التي تواجه مشاكل اجتماعية أو اقتصادية تظهر بها عوارض الخوف من الأجانب أو من أقليات معينة" لكنها اعتبرت أن الأمر في الولايات المتحدة مختلف إلى حد ما بسبب وجود أسباب أخرى أبرزها هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001، التي شنها إسلاميون متشددون ينتمون لتنظيم القاعدة.

ومن ناحيته قال السفير أكبر أحمد مدير قسم ابن خلدون للدراسات الإسلامية في الجامعة الأميركية بواشنطن إن المسلمين في الولايات المتحدة ليسوا من الشرق الأوسط أو باكستان فقط، فهناك مسلمون أميركيون من أصول أفريقية وكذلك مهاجرين مسلمين منذ جيلين أو ثلاثة وآخرون من أصول أوروبية.

واعتبر أن " المشكلة أن كثيرا من الأميركيين المسيحيين أو اليهود لم يتحدثوا مع مسلمين من قبل" مؤكدا في الوقت ذاته أن هناك دلائل على إمكانية تغيير الصورة السلبية للمسلمين في أميركا.

واقر أحمد بوجود "انقسام بين صفوف قادة المجتمع المسلم في الولايات المتحدة" مشددا على ضرورة أن يتحلى المسلمون بالكياسة ويفهموا دينهم الفهم الصحيح.

وتابع قائلا "اليوم يواجه المسلمون حول العالم هجوما ويتعرضون لسوء الفهم وتشويه الحقائق، ولكن على المسلمين أن يصبحوا قادرين على بسط تاريخهم الرائع، وعليهم أن يشرحوا عقائدهم حتى يفهم الآخرون ماذا يعني الإسلام."

XS
SM
MD
LG