Accessibility links

السفيرة الأميركية في باكستان تعتذر عن هجوم شنته مروحيات وتسبب بمقتل جنود باكستانيين


أصدرت السفارة الأميركية في إسلام أباد بيانا قالت فيه إن السفيرة الأميركية في باكستان قدمت الأربعاء اعتذار بلادها عن هجوم شنته مروحيات الأسبوع الماضي وتسبب بمقتل جنود باكستانيين، حسب ما أعلنت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت آن باترسون السفيرة الأميركية إن "تحقيقا مشتركا حول الحادث أكد أن طياري المروحيات الأميركية تعاملوا مع حرس الحدود الباكستانيين على أنهم متمردون يطاردونهم".

وإذ تطرقت إلى "حادث رهيب"، قدمت اعتذار الشعب الأميركي عن مقتل عنصرين من حرس الحدود الباكستانيين وإصابة أربعة آخرين، وفق حصيلة أوردها بيان السفارة.

وقد أثار هذا الحادث الدامي توترا كبيرا بين إسلام آباد وواشنطن، الحليفتين في "الحرب على الإرهاب".

ووعدت السفيرة وفق البيان بان "تنسق الولايات المتحدة عملياتها مع حكومة باكستان لمنع تكرار هذه الحوادث المأساوية مستقبلا".

وشددت باترسون على أن "قوات الأمن الباكستانية الشجاعة حليفة لنا في حرب تهدد في الوقت نفسه باكستان والولايات المتحدة".

واتهمت باكستان قوة ايساف التابعة لحلف الأطلسي في أفغانستان بأنها تسببت بمقتل اثنين من جنودها على الأقل في هذا الهجوم الذي شنته مروحيات تجاوزت حدودها ،وهو الحادث الرابع من نوعه خلال أسبوع.

وعمدت باكستان على الأثر إلى إغلاق الطريق البرية الرئيسية التي تعبرها إمدادات قوات حلف شمال الأطلسي المنتشرة في أفغانستان.

من جهتها، أكدت ايساف أن المروحيات تجاوزت الحدود الباكستانية فيما كانت تطارد متمردين أفغانا، وفي إطار التحرك "دفاعا عن النفس" قامت بـ"قتل العديد من الإفراد المسلحين".

حرق عدد من الصهاريج

أمنيا، أفاد مسؤولون أمنيون كبار الأربعاء أنه تم إحراق عشرة صهاريج على الأقل محملة بإمدادات لقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان في هجوم لمتمردين في ناوشيرة شمال غرب باكستان.
XS
SM
MD
LG