Accessibility links

logo-print

الفاتيكان يواصل انتقاده منح نوبل الطب لرائد أطفال الأنابيب


واصل الفاتيكان هجومه على لجنة جائزة نوبل يوم الثلاثاء لمنحها جائزة الطب إلى البريطاني روبرت ادواردز مبتكر تقنية التلقيح الصناعي، قائلا إنه أدى إلى إشاعة ثقافة تعتبر فيها الأجنة مثل السلع.

ولليوم الثاني على التوالي ندد الفاتيكان باختيار ادواردز الذي أدى نجاحه في تخصيب بويضة بشرية خارج الرحم إلى "أطفال الأنابيب" ومخترعات مثل أبحاث الخلايا الجذعية على الأجنة والأمومة البديلة.

وتمسك الفاتيكان برأيه في الوقت الذي قامت فيه عدة صحف ايطالية بارزة بانتقاد الفاتيكان بسبب هجومه على ادواردز.

وقال بيان أصدره الاتحاد الدولي للروابط الطبية الكاثوليكية يحمل شعار الفاتيكان ،إن الجماعة "تأسف" للاختيار.

وأكد بيان الاتحاد أنه"بالرغم من أن التلقيح الصناعي ادخل السعادة على العديد من الأزواج الذين اتبعوا هذه العملية إلا أن ذلك حدث بتكلفة باهظة."

وأضاف البيان " إن عدة ملايين من الأجنة صنعت وتم التخلص منها خلال عملية التلقيح الصناعي" مضيفا أن الأجنة كانت تستخدم "كحيوانات معدة للتدمير."

وتابع البيان "هذا الأمر أدى إلى ثقافة تعتبر الأجنة مثل السلع أكثر منها كائنات بشرية كما هي حقيقتها."

وأبرزت الصفحات الأولى في الصحف الايطالية يوم الثلاثاء رد الفعل الرسمي الأولي السلبي للفاتيكان وانتقدت بعض المقالات الافتتاحية موقفه بشدة.

وقالت صحيفة لا ريبوبليكا في مقال لها "الشيطان ليس وراء روبرت ادواردز كما يبدو من ما يساور الكنيسة من شك، ولكن الشغف بالعلم ومحاولة إرضاء غريزة النساء للأمومة."
XS
SM
MD
LG