Accessibility links

مسؤول فلسطيني يقول إنه لا توجد فرصة لاستئناف محادثات سلام جدية مع حكومة نتانياهو


عبر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه اليوم الخميس عن رفض الفلسطينيين لاستئناف المفاوضات المباشرة مع إسرائيل قبل وضع حد للبناء في المستوطنات معتبرا أنه "لا توجد فرصة لاستئناف محادثات سلام جدية مع حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو".

وقال عبد ربه لإذاعة صوت فلسطين إنه "لن يكون هناك عملية سياسية جدية في حين تسعى حكومة نتانياهو إلى استئناف البناء في المستوطنات".

وتابع قائلا إنه "يمكنني أن أذهب أبعد من ذلك وأقول أنه لن تكون هناك عملية سياسية جدية مع حكومة نتانياهو".

وأكد عبد ربه أنه حتى الآن لا توجد اتصالات لعقد لقاء بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، خلال وجودهما في باريس في 21 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري للتحضير لقمة الاتحاد من أجل المتوسط.

وأضاف عبد ربه أنه إذا تم عقد مثل هذا اللقاء بين نتانياهو وعباس فلن يكون له أي علاقة بالعملية السياسية.

وكانت إذاعة الجيش الإسرائيلي قد أعلنت أمس الأربعاء، أن عباس ونتانياهو سيلتقيان بعد أسبوعين في العاصمة الفرنسية باريس، وذلك في محاولة لدفع المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية قدما.

وأضافت الإذاعة أن عقد الاجتماع المنتظر مرتبط بالقرارات التي قد تصدر عن اجتماعات لجنة المتابعة العربية لعملية السلام التي ستناقش مستقبل المفاوضات في ظل رفض الحكومة الإسرائيلية لتجميد الاستيطان، الأمر الذي أدى إلى وقف المفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

يذكر أن نتانياهو الذي يرأس حكومة تهيمن عليها الأحزاب المؤيدة للاستيطان بما في ذلك حزبه الليكود، كان قد أعلن أنه لن يمدد قرار تجميد البناء في المستوطنات الذي كانت حكومته قد نفذته لمدة عشرة أشهر.

وكانت الولايات المتحدة قد حثت أمس الأربعاء الجامعة العربية على الاستمرار في دعم المفاوضات المباشرة التي استؤنفت بواشنطن في شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وقال فيليب كراولي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية "إننا نريد أن تستمر الجامعة العربية في دعم المفاوضات المباشرة ، وسيكون من السابق لأوانه في هذه المرحلة عدم دعم المفاوضات".

ومن المقرر أن تعقد لجنة المتابعة العربية اجتماعا يوم الجمعة في مدينة سرت الليبية بمشاركة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الذي يعتزم إبلاغ وزراء الخارجية العرب بالوضع بعد انتهاء تجميد الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية في 26 سبتمبر/أيلول الماضي.

XS
SM
MD
LG