Accessibility links

logo-print

أنباء حول ضغوط من الاستخبارات الباكستانية على طالبان لرفض التفاوض مع كابل


تمارس أجهزة الاستخبارات الباكستانية ضغوطا كبيرة على حركة طالبان الأفغانية كي لا تشارك في أي مفاوضات سلام تهدف الى إنهاء الحرب في أفغانستان، حسبما أفادت صحيفة وول ستريت جورنال اليوم الخميس.

ونسبت الصحيفة إلى عدد من قيادي طالبان ومسئولين أميركيين لم تذكر أسمائهم القول إن أجهزة الاستخبارات الباكستانية ISI شجعت طالبان على تكثيف هجماتها حتى على المدنيين ومعارضة التفاوض.

وقال مسئولون أميركيون للصحيفة إنهم تلقوا هذه المعلومات من عناصر طالبان الموقوفين أو المستسلمين، غير أن هذه المصادر لم توضح مغ إذا كانت تلك الضغوط التي تمارسها الاستخبارات الباكستانية مصدرها القيادة أو مستويات أدنى.

وصرح قائد طالباني في ولاية كونار للصحيفة بأن الاستخبارات الباكستانية تريد اعتقال قادة طالبان الذين لا يمتثلون لأوامرها مشيرا إلى أنه يعارض سياسة تنفيذ هجمات على نطاق واسع التي يشجعها مسئولون في أجهزة الاستخبارات الباكستانية.

وأكد المصدر ذاته أن "الاستخبارات الباكستانية تريد من طالبان القضاء على الجميع بما في ذلك الشرطة والجنود والمهندسين والأساتذة والمدنيين، بغية بث الرعب في الناس".

يذكر أن اجواء من الريبة والشك تسود العلاقات الأميركية الباكستانية بعد ان افاد تقرير نقله البيت الأبيض إلى الكونغرس أن القوات الباكستانية تتجنب خوض "مواجهات مباشرة" مع طالبان الافغانية ومقاتلي القاعدة, لا سيما في وزيرستان الشمالية بالمناطق القبلية الحدودية مع أفغانستان.

XS
SM
MD
LG