Accessibility links

logo-print

قائد الجيش اللبناني يؤكد تماسك المؤسسة العسكرية وعزمها التصدى لمحاولات زعزعة الإستقرار


قال قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي اليوم الخميس إن الجيش لن يسمح بحدوث انقسام في صفوفه أو زعزعة للاستقرار في لبنان مؤكدا في الوقت ذاته أن المؤسسة العسكرية في لبنان "أشد تماسكا عن ذي قبل".

واعتبر قهوجي خلال اجتماع مع قادة أركان الجيش ومسؤولي الوحدات العسكرية أن "إقدام البعض على ضخ الشائعات حول وحدة المؤسسات العسكرية والأمنية وفي طليعتها الجيش، والتشكيك بمواقفها هو دليل عجز هؤلاء عن تحقيق مكاسب سياسية".

واتهم قهوجي هذه الأطراف التي لم يسمها بمحاولة النيل من "المؤسسة الوطنية الأولى التي تشكل خطا أحمر بالنسبة للجميع"، مطمئنا ً من وصفهم بالغيارى على الوطن بأن "الجيش الذي استطاع الحفاظ على وحدة الوطن خلال أوج حالات الانقسام السياسي في السنوات السابقة، هو اليوم أشد تماسكا عن ذي قبل".

وأكد قهوجي أنه "لا خوف على مسيرة الأمن والاستقرار في البلاد مهما بلغت حدة التطورات"، مشددا على أن "الجيش سيتصدى بكل حزم وقوة لمحاولات إثارة الفتنة أو التعرض لأمن المواطنين في أي ظرف وتحت أي شعار".

ويقول مراسل راديو سوا في بيروت يزبك وهبة إن هذه التصريحات تأتي في الوقت الذي يكثر فيه التخوف في لبنان من تحول الخلافات السياسية حول المحكمة الدولية إلى مشاكل في الشارع، كما تلي قيام جهات سياسية من الأغلبية والمعارضة بالتلويح بأن الجيش لن يتدخل في أي أزمة متوقعة وسيقف جانبا خشية أن يحدث انقسام في داخل المؤسسة العسكرية.

XS
SM
MD
LG