Accessibility links

logo-print

زغبي يتوقع دورا مؤثرا للعرب الأميركيين في انتخابات الكونغرس ويرجح تصويتهم للديمقراطيين بكثافة


عبر جيمس زغبي رئيس المعهد العربي الأميركي في حديث لموقع "راديو سوا" عن ثقته في أن العرب الأميركيين سيلعبون دورا مؤثرا في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس المقرر عقدها مطلع الشهر المقبل، كما اعتبر أن الحملة ضد النائب الديمقراطي في الكونغرس نيك رحال ذو الأصول العربية هي إشارة على خسارة الجمهوريين لأصوات العرب الأميركيين في هذه الانتخابات.

ولفت زغبي إلى أن أصوات العرب الأميركيين قد تكون مؤثرة خاصة في ولايات مثل الينوى وأوهايو وبنسلفانيا التي تشكل أصوات العرب فيها حوالي اثنين بالمئة من إجمالي عدد الأصوات.

وكان استطلاع للرأي أجرته مؤسسة زغبي العالمية بتكليف من المعهد العربي الأميركي قد كشف عن زيادة نسبة الناخبين العرب الأميركيين ممن سيدلون بأصواتهم في الانتخابات من 67 إلى 87 بالمئة، كما أظهر استمرار تأييد غالبية العرب الأميركيين للرئيس أوباما والحزب الديموقراطي رغم عدم رضاهم عن أداء الكونغرس.

وأشار زغبي في حواره إلى أنه ليس مندهشا من استمرار تأييد العرب للديموقراطيين قائلا إنه " مازال العرب يفضلون الديمقراطيين عن الجمهوريين بنسبة اثنين إلى واحد، فما زالت سياسة بوش وسياسات اوباما نصب أعينهم كما أن سياسة الجمهوريين أصبحت أكثر عدائية للمسلمين، والعرب يفهمون ذلك ويبدون ردة فعل".

وتعليقا على التوقعات بخسارة الديموقراطيين للأغلبية الحالية في الكونغرس بمجلسيه بعد انتخابات التجديد النصفي، قال زغبي إن الانتخابات المقبلة ستسفر عن "تغييرات لكن ليست دراماتيكية كما يتوقع الجمهوريون" مشيرا إلى أنه من المتعارف عليه خسارة حزب الرئيس لانتخابات التجديد النصفي التي تلي فوزه في الانتخابات الرئاسية.

ولفت جيمس زغبي إلى أن بعض الديمقراطيين فازوا في الانتخابات السابقة بدعم من أوباما وحملته الانتخابية للرئاسة.

وأضاف أن بعض الديموقراطيين فازوا في الانتخابات الأخيرة بفارق ضئيل ومن ثم فإنهم قد يخسروا مقاعدهم في هذه الانتخابات.

وقال زغبي إن العرب الأميركيين يؤيدون سياسات الرئيس أوباما بشكل أكبر من المتوسط العام للأميركيين، لكنهم لا يؤيدونه فيما يتعلق بقضية السلام في الشرق الأوسط".

وتابع قائلا إن " نتائج الاستطلاع الأخير حول توجهات الناخبين من العرب الأميركيين معقدة للغاية، فمن جانب، يرفض العرب الأميركيون سياسة أوباما المتعلقة بالشرق الأوسط بنسبة 24 في المئة لكن 40 بالمئة منهم قالوا في الوقت ذاته إنه من المبكر الحديث عن ذلك الأمر".

وِأعرب زغبي عن "انزعاجه" من الحملة الموجهة ضد عضو الكونغرس عن الحزب الديمقراطي النائب لبناني الأصل نيك رحال بهدف إضعاف حظوظه في انتخابات الكونغرس.

وتوقع زغبي عدم نجاح هذه الحملة لافتا إلى أنها "دليل على خسارة الجمهوريين لأصوات العرب الأميركيين".

وكانت مجموعة من الناشطين الجمهوريين المتصلين بحركة Tea Party الأميركية المحافظة قد بثت إعلانا في ولاية ويست فيرجينيا يركز على الأصول العربية للنائب رحال بهدف إضعاف حظوظه في الانتخابات النصفية للكونغرس المقرر عقدها في الثاني من الشهر المقبل.

ويحاول الإعلان الذي تم بثه بتكلفة 227 ألف دولار ربط رحال بالرئيس أوباما مع التركيز على الخلفية العربية لعضو الكونغرس الذي ظل في منصبه طيلة 18 دورة نيابية.

ويظهر في الإعلان رحال وهو يتحدث عن ترأسه لمجموعة "العرب الأميركيين من أجل أوباما" التي أيدت الرئيس خلال حملته الرئاسية، وفي نهاية الإعلان يطالب أحد الأشخاص رحال بأن يقف إلى جانب سكان ويست فيرجينيا.

XS
SM
MD
LG