Accessibility links

logo-print

تقرير حكومي أميركي يرجح حصول مقاتلي طالبان على خمسة ملايين دولار من الأموال الأميركية


قال تقرير حكومي أميركي اليوم الخميس إن مقاتلين من حركة طالبان قد يكونوا حصلوا على ملايين الدولارات من أموال دافعي الضرائب الأميركيين للقيام بتأمين مشروع أميركي للتنمية في أفغانستان.

وذكر التقرير الصادر عن المفتش العام للوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID ونشرته صحيفة لوس انجلوس تايمز أن "المقاولين من الباطن الذين تم توظيفهم لحماية مشروع تنموي قرب جلال أباد قد يكونوا دفعوا أكثر من خمسة ملايين دولار للمتشددين (من حركة طالبان) عبر السلطات المحلية".

وقالت الصحيفة إن العديد من الإدعاءات كان قد تم تداولها سابقا في هذا الشأن إلا أن التقرير يشكل تحقيقا نادرا من الحكومة في هذا الملف.

وأضافت أن التقرير قام بمراجعة مدفوعات أمنية في عقد بقيمة 349 مليون دولار تم إسناده على شركة أميركية لتنفيذ مشروع على نطاق صغير للبنية التحتية والتنمية المجتمعية في جلال أباد.

وأشارت إلى أنه نظرا لوجود مقاتلي طالبان في المنطقة فقد قامت الشركة الأميركية بإسناد المشروع لمقاولين من الباطن للتفاوض بشأن الترتيبات الأمنية موضحة أن هؤلاء قاموا تقديم أموال مقابل قيام طالبان بإرسال حراس أمنيين وتقديم وعود بعدم مهاجمة مقاولي الباطن أو معداتهم أو محاولة تعطيل المشروع.

ونقل التقرير عن مسؤولين من الوكالة والشركة الأميركية القول للمحققين أن العمل في المشروع لم يكن خاضعا لمراقبة مباشرة لأنه كان يتم في منطقة حربية الأمر الذي لم يمكنهم من التأكد من عدم ذهاب الأموال الأميركية العامة المدفوعة لمقاولي الباطن إلى المتمردين.

وقال التقرير إن السلطات المحلية في أفغانستان تطلب عادة ضريبة بقيمة 20 بالمئة من قيمة المشروع لتوفير الحماية الأمنية ومن ثم فإنه إذا ما التزمت طالبان بهذه النسبة فستكون قد حصلت على 5.2 مليون دولار من الأموال العامة.

XS
SM
MD
LG