Accessibility links

الكاتب ماريو فارغاس يوسا يفوز بجائزة نوبل للأدب


فاز الكاتب ماريو فارغاس يوسا من البيرو الخميس بجائزة نوبل للآداب لعام 2010 لتصويره المفصل للصراعات على السلطة وصوره المحددة المعالم للمقاومة والتمرد والهزيمة عند الفرد، وفقا لما أعلنته اللجنة المانحة لجوائز نوبل.

وتستند أعمال الكاتب على خبرته في الحياة في البيرو في أواخر الأربعينات والخمسينات من القرن الماضي إذ خاض انتخابات الرئاسة في البيرو عام 1990 لكنه خسر لصالح ألبرتو فوجيموري الذي اضطر في نهاية الأمر للفرار من البلاد وأدين بعد ذلك بعدة جرائم.

فارغاس يوسا البالغ من العمر 74 عاما اشتهر على مستوى العالم في ستينات القرن الماضي بعد نشر روايته "زمن البطل" وهو أول أديب من أميركا اللاتينية يفوز بالجائزة منذ فوز اوكتافيو باث بها في عام 1990.

وقال الأمين الدائم للجنة بيتر انجلند إن فارغاس يوسا يعد أحد أعظم أدباء القارة اللاتينية وإن إليه يعود الفضل في ازدهار الأدب في تلك القارة في الستينات والسبعينات من القرن الماضي.

ومن بين أشهر روايات فارغاس يوسا "شيطنة الطفلة المشاغبة" عام 2006 و"زمن البطل" عام 1962 و"وليمة التيس" عام 2000 .

وطور الكاتب أسلوب سرد الحكاية الواحدة من عدة أوجه التي يفصلها أحيانا المكان أو الزمان من خلال أكثر من 30 رواية ومسرحية.


فارغاس يوسا من مواليد البيرو عام 1936 وأقام في بوليفيا وليما قبل أن ينتقل إلى إسبانيا لدراسة الآداب. وكتب لصحف قومية عن الأحداث الراهنة، وترجمت أعماله إلى أكثر من 20 لغة.

وأثار الكاتب غضب اليساريين في سبعينات القرن الماضي عندما شجب شيوعية فيدل كاسترو بعد أن كان ذات يوم من أشد المؤيدين للثورة الكوبية، ويعد الكاتب من أشد المؤيدين للأسواق الحرة والأفكار التحررية معبرا عن إيمان عميق بالديمقراطية وكراهية شديدة للنظم السلطوية.

XS
SM
MD
LG